Poster du voyage du pape François en Irak (5-8 mars 2021)

العراق: حوالى 10 آلاف شخص سيحضرون القدّاس الاحتفالي مع البابا

سيستقبل المسلمون البابا أيضًا

Share this Entry

من المتوقّع أن يحضر حوالى 10 آلاف مسيحيّ من البلاد في القدّاس الإلهيّ الذي سيحتفل به البابا فرنسيس في إستاد فرانسو الحريري في إربيل، في 7 آذار 2021: سيكون الموعد الأخير الرسميّ الذي سيقوم به البابا في زيارته الرسوليّة إلى العراق.

وذكر المونسنيور نتنائيل نزار سمعان، أسقف أبرشية حداب السريانية الكاثوليكية، في إقليم كردستان العراق، برنامج هذه الرحلة في مقابلة أجرتها معه وكالة فيدس الفاتيكانية، وفسّر: “سيكون القداس “الحدث الوحيد الذي سيجمع حشدًا بهذا الحجم”، وكلّ المواعيد الأخرى ستكون محدودة العدد”.

وحدّد: “حتى لو أنّ الملعب يسع لثلاثين ألف شخص، غير أنّ جائحة كورونا “لا تسمح لعدد أكبر من الدخول. سيأتي نصف المشاركين من كردستان العراق – السليمانية، دهوك، وعنكاوا، وهي ضاحية من ضواحي أربيل لجأ إليها العديد من النازحين من مناطق الموصل وسهل نينوى. وُزّعت تذاكر الدخول الأخرى على أبرشيّات البلاد.

الكنيسة تحبّنا وهذا يكفينا

وأضاف الأسقف أنه سيتمّ الاحتفال بالليتورجيا بحسب الطقس اللاتيني وتخلّلها أغاني باللغتين العربيّة والآراميّة. شدّد على أنّ الاستعداد لزيارة البابا قد سمح بتعاون بين الطقوس والمسكونية بين المجتمعات المسيحية: “لقد وضعنا جانبًا الإغلاق والطائفية، وأظهرنا للجميع أننا كمسيحيين عراقيين نتشارك المهمّة نفسها لإعلان إنجيل المسيح في أراضينا”.

وتابع قائلاً بإنّ الجماعة المسيحيّة هي فقيرة وصغيرة الحجم، بلا سلطة سياسية، لكنها بالتأكيد كنيسة حيّة، محفوظة في الإيمان بالربّ يسوع، مثمرة بشهادة أولئك الذين تعرّضوا للاضطهاد”. بالنسبة إلى المسيحيين، لا تشكّل هذه الرحلة الرسوليّة “برنامجًا يجب الترويج له”، بل علامة واضحة على أننا لسنا وحدنا، وأنّ الكنيسة تحبّنا وهذا يكفينا”.

ثم أكّد المونسنيور نزار سمعان أنّ المسلمين “ينتظرون أيضًا البابا فرنسيس بفارغ الصبر. هم أيضًا يريدون أن يرحّبوا بالبابا ويستقبلوه كأخ”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير