بندكتس السادس عشر يذكر المنكوبين في البيرو ويوجه تحية إلى مؤتمر الصداقة بين الشعوب

كاستل غاندولفو، 19 أغسطس 2007 (zenit.org). –. – بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي، وجه البابا بندكتس السادس عشر تحياته بعدة لغات إلى المؤمنين المجتمعين في باحة القصر الرسولي في كاستل غاندولفو.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وذكر البابا بشكل خاص المنكوبين بسبب الزلزال الذي ضرب البيرو. فأكد البابا أن صلاته وفكره “يتجهان باستمرار إلى هذه الشعوب المنكوبة”.
وطلب الرب الراحة بالرب للموتى، والشفاء العاجل للجرحى.
وأكد الحبر الأعظم قرب الكنيسة من المنكوبين فقال: “الكنيسة هي معكم، عبر تضامنها المادي والروحي”. وأشار بندكتس السادس عشر أن أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان سيتوجه شخصيًا إلى البيرو “شهادةً لعواطف البابا ولعون الكنيسة العملي”.
كما ووجه البابا تحية إلى “مؤتمر الصداقة بين الشعوب” الذي يبدأ اليوم الأحد في ريميني، بعنوان: “الحقيقة هي المصير الذي خُلقنا لأجله”.
ووجه تحيته إلى منظمي المؤتمر، وأكد لهم صلاته راجيًا بأن يكون المؤتمر فرصة مؤاتية للتفكير والمناقشة، “من أجل تحقيق دعوة الإنسان العميقة: أي أن يكون باحثًا عن الحقيقة وبالتالي باحثًا عن الله” (راجع الرسالة العامة: الإيمان والعقل).

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير