الله للمسيحيين والمسلمين

روما، الثلاثاء 10 يونيو 2008 (ZENIT.org) – ننشر في ما يلي حديثاً مع المونسنيور ميشال سانتييه، أسقف كريتاي (فال دو مارن)، ورئيس مجلس العلاقات بين الأديان والتيارات الدينية الجديدة في فرنسا، وتعليقه على وثيقة اللجنة المذهبية حول “كيف يتحدث المسيحيون والمسلمون عن الله؟”. يُنشر هذا الحديث أيضاً على موقع مؤتمر أساقفة فرنسا.

 في أي ظروف ولدت هذه الوثيقة المذهبية؟

 في نوفمبر 2006، قررت الجمعية العامة تشكيل فريق عمل مسمى ب “كاثوليك ومسلمون في فرنسا الحالية”. بهذه المناسبة، عمل الأساقفة جماعةً وأفراداَ في هذا الملف. وخلال أوقات المشاركة، أشاروا إلى أنه غالباً ما كان يتم طرح سؤال حولهم: “هل الله واحد للمسيحيين والمسلمين؟”. حينئذ تمنى رؤساء فريق العمل لو تجيب اللجنة المذهبية عن هذا السؤال. إذاً، تأتي الوثيقة كإجابة عن سؤال طرحه شعب الله، وهي موجهة إلى الأساقفة، ومعلمي الدين، والمرشدين، وغيرهم، لكيما يكون لكل شخص نص يستند إليه. هي ليست، وكما تمت أحياناً محاولة ترجمتها، بعلامة رغبة في إعادة وضع الأمور في إطارها بالنسبة إلى إفراط معين في الحوار.

هناك العديد من الاعتداءات التي ترتكبها جماعات متطرفة باسم الله. إذاً من الطبيعي أن يقول أشخاص، أكانوا مسيحيين أو مسلمين، بأنهم لا يؤمنون بهذا الله. والإعلان عن إمكانية القتل باسمه هو تقديم صورة خاطئة عن الله. لهذا، تهدف الوثيقة المذهبية إلى إيضاح هذا الموقف وتجنب سوء الفهم. فمن الممكن أن تشمل العقول صوراً مبسطة وهزلية عن الدين الإسلامي والمسيحي، لا بد من تخطيها بنظرة احترام متبادل.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

أيبدو الحوار بين الأديان إذاً قيماً وجوهرياً؟

“الله ينظر إلى المسلمين بتقدير”، كما هو مكتوب في الوثيقة. إن أردنا الحوار معهم، فلا يكفي فقط أن ننكب على أسئلة مذهبية لا بل أيضاً أن ننظر إليهم نظرة احترام. وأحد الأهداف الأساسية للعلاقات بين الأديان هو تشجيع التعايش والسلم. يؤدي الحوار إلى إعادة تحديد ما يشكل جوهر الإيمان. والتفكير الخاطئ يكون عند اعتباره لا يتطرق إلا إلى القواسم المشتركة وليس إلى الفوارق. ففي الحوار الحقيقي، يؤدي اختلاف الآخر إلى إعادة تأكيد ما هو مهم بالنسبة إلي، ليس بالتناقض ولكن كأمر مثمر في العلاقة.

وفي الخريف، سوف ينشر المجلس وثيقةً، عبارة عن ثمرة سنتين من العمل، من أجل شرح السبب الذي ما تزال تستمر من أجله الكنيسة بالالتزام بالحوار بين الأديان. وتضم هذه الوثيقة أقوال بندكتس السادس عشر الذي أشار في كولونيا سنة 2005 إلى أن “الحوار بين الأديان وبين الثقافات بين المسيحيين والمسلمين لا يمكن أن يتقلص إلى خيار مؤقت، لا بل أنه بالفعل ضرورة أساسية يعتمد عليها مستقبلنا بشكل كبير”.

 في 4 يونيو، جرى لقاء جمع أساقفة حول “رسالة 138 لاهوتياً مسلماً إلى بندكتس السادس عشر وإلى المسؤولين الدينيين المسيحيين”. ما كان هدف هذا اللقاء؟

كان هذا اللقاء يهدف إلى تقديم الفرصة للأساقفة للتعمق والتدقيق في هذه الرسالة. وتجدر الإشارة إلى أن المسؤولين المسلمين يبينون في هذا النص محبة الله ومحبة القريب نقلاً عن العهد القديم أو الأناجيل. وهم يذكرون القرآن بالنسبة إلى تقاليدهم الخاصة، ولا يذكرون المسيحية انطلاقاً من القرآن بل من الأناجيل. ويظهر هذا الجانب الجديد وجود رهان في الطريقة التي يتكلم بها الله إلى الإنسان.

 
نقلته من الفرنسية إلى العربية غرة معيط

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير