المرسلون الإيطاليون يعبرون عن أسفهم لطريقة التعامل مع المهاجرين في إيطاليا

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

رسالة مفتوحة من لجنة عدالة وسلام بشأن المناخ السياسي الحالي المتعلق بالمهاجرين في إيطاليا

بقلم روبير شعيب

روما، الثلاثاء 17 يونيو 2008 (Zenit.org). – وجهت لجنة عدالة وسلام التابعة لهيئة المؤسسات الإرسالية رسالة مفتوحة إلى الجماعات الإرسالية في إيطاليا في إطار الجو المشحون السائد في هذا البلد، بشأن المهاجرين، بعيد انتخاب الحكومة الحالية.

 وافتتحت الرسالة بالتقديم البليغ: “نحن مرسلون، أي غرباء”

 وتابعت: “لقد قضينا قسمًا كبيرًا من حياتنا في أماكن أخرى، كـ “غرباء”. وكغرباء تلقينا الاستقبال والمحبة، وعشنا فرح خبرة اللقاء، التبادل”، و”في أيام الصراعات والحروب نلنا حماية مضيفينا”.

 “لقد اختبرنا الضعف الذي يعيشه من يقطن في أمة غريبة”، وهذه الخبرة “فتحت عيوننا على حقيقة عالمنا؛ لقد حولتنا!”

 وعبر المرسلون في الرسالة عن “جرحهم العميق” بسبب الطريقة التي يتم التعامل بها مع المهاجرين في إيطاليا.

 وعبروا عن قلقهم بسبب “الفيروس” الذي يجتاح تدريجيًا، ليس فقط جزءًا من المجتمع، بل للأسف، أيضًا أجزاءً كبيرة من الجماعات الإرسالية!

 “إنه فيروس يؤدي إلى اعتبار المهاجرين، والغجر، والمشردين، كأناس تسرق وتغتصب، وتضحي “العدو” الذي يهدد أمننا”.

 وأشار المرسلون إلى أن “أي تعدٍ على الكرامة البشرية هو نفي جذري لأي مشروع إنساني مشترك تترتب على جميعنا مسؤولية بنائه”.

 وتأسف المرسلون بسبب “تجريم” المهاجرين، وجعلهم “كبش المحرقة” في الأزمة الاجتماعية التي تنبع من أسباب أخرى، وعبروا عن معارضتهم للروح السائد في المجتمع.

 وعبّر المرسلون عن قربهم من الإخوة المهاجرين “مؤكدين لهم أنهم لن يكونوا أبدًا لوحدهم في رحلة الرجاء المشتركة هذه”.

ودعوا الجماعات الإرسالية، ومن يُعنى بكرامة الشخص البشري وبقيم الإنجيل إلى “مواجهة منطق تهميش وتجريم المهاجرين”.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير