Liturgy

Pixabay CC0

"القداس الأبيض" في واشنطن على نية المعوّقين

لنحمل جميعاً معانقة المسيح لإخوتنا

Share this Entry

بهدف تكريم الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة والمجروحين في ذكائهم، احتفل الكاردينال دونالد ويرل أسقف العاصمة الأميركية واشنطن بذبيحة الأبرشية الإلهية السنوية الأحد الماضي، وحثّ المؤمنين على الترحيب بالاختلاف في الكنيسة وخدمته. وبحسب ما أورده موقع catholicnewsagency.com الإلكتروني، فإنّ “القدّاس الأبيض” الذي أقيم في كاتدرائية القديس متى الأحد 8 تشرين الثاني جذب العديد من الأفراد أصحاب العجز كما العديد ممّن يهتمّون بهم، واستمعوا جميعاً إلى عظة الأب ويليام بيرن راعي كنيسة سيّدة الرحمة في بوتوماك. من الجدير بالذكر هنا أنّ جميع المشاركين في القدّاس يرتدون اللون الأبيض في إشارة إلى نذور عمادهم كما إلى الحياة ضمن الكنيسة.

مستذكراً معانقة أحد الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة في مركز للرعاية، أشار الأب بيرن خلال عظته إلى أنها بادرة على كل المسيحيين أن يقلّدوها، بما أنها تعني الترحيب بالغرباء في الكنيسة ومعانقتهم كما كان المسيح ليعانق العالم. “نحن الكنيسة الجامعة التي من واجباتها أن ترحّب بكلّ واحد وتعانقه، ثمّ ترافقه خلال لقائه مع يسوع”. وشبّه الأب بيرن هذه المعانقة بمعانقة الرسل، وبعناق النسيبتين مريم وأليصابات فيما كان يوحنا يرتكض في أحشاء أمّه. من هنا، استخلص العبرة التي مفادها أنّ “القداس الأبيض” يحيي الصلة العائلية لجسم المسيح ضمن الكنيسة. فإن كان عضو ناقصاً، فالجسم غير مكتمل، مع الإشارة إلى أنّ الجسم يتضمّن أعضاء الكنيسة المعوّقين كما من يعتنون بهم. أمّا بالنسبة إلى الأخيرين، فهم بحاجة إلى مساعدة المجتمع ودعمه لهم في خدمتهم، لأنهم يضحّون حقاً. وختم الأب بيرن عظته بطلب معانقة الحاضرين بعضهم البعض ثمّ الصلاة لجسم المسيح.

 

 

 

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير