Pope Francis adresses a speech during a visit to the United Nations Office in Nairobi (UNON)

ANSA

البابا لرجال الإكليروس: "لا ندخل الحياة المكرّسة من النافذة بل من الباب الذي هو يسوع المسيح!"

لقاء مع الإكليروس والإكليريكيين في نيروبي

Share this Entry

كالعادة، لم يقم البابا بتلاوة النص المعدّ لهذه المناسبة بل فضّل الارتجال اليوم أثناء لقائه بالإكليروس والإكليريكيين في نيروبي مركّزًا على فرح عيش الإنجيل والالتزام بالمسيح الذي يضمن لنا السعادة والنجاح في الحياة المكرّسة.

وقال بإنه لا يمكن دخول الحياة المكرّسة من النافذة بل “من خلال الباب” وهو يسوع حاثًا الجميع على عدم التوقّف عن “البكاء” وعدم التخلي أبدًا عن “الصلاة”. ثم شكر كل واحد بمفرده قائلاً: “أودّ أن أتحدّث إليكم باللغة الإنكليزية إنما لغتي الإنكليزية ضعيفة. أفضّل أن أتحدّث بلغتي الأم اللغة الإسبانية وأنا أشكركم على تفهّمكم”.

وأبرز ما أتى في كلامه “اختارنا الله جميعًا، كل واحد منا” وبدأ عمله في يوم عمادنا والأيام التي تلته وهو يتطلّع إلينا! يقول: إن شئت اتبعني. هو من فتح الطريق أمامنا وليس نحن. يسوع هو الباب هو يدعو ويقوم بالعمل لا يمكن لأحد أن يدخل من النافذة. وقال: “إذا رأيتم أحدًا يدخل من النافذة فعانقوه وقولوا له أن يبحث عن المسيح في مكان آخر. وهذا يدفعنا لأن ندرك جيدًا أنه تم اختيارنا”.

وأضاف: “يمكن للبعض منكم أن لا يفهموا لمَ دعاهم الله إنما يشعرون بأنّ الله يدعوهم وأنا أقول لكم لا تخافوا سيفهمكم الله لمَ دعاكم. لنتذكّر ما قالته أم يعقوب ويوحنا التي سألت يسوع أن يضع واحدًا من ابنيها عن يمينه والآخر عن شماله.

ثم ذكّر البابا بأنّ الكنيسة ليست جمعية أو شركة تجارية بل الكنيسة هي سر، سر نظرة المسيح إلى كل واحد منا الذي يقول لكل واحد منا: “تعال! فليكن واضحًا بأنّ من يدعوهم يسوع يجب أن يدخلوا من الباب وليس من النافذة وأن يتبعوا المسيح!” وتابع البابا بأنّ المسيح عندما يختارنا لا يمجّدنا عن غيرنا بل نحن نبقى الخطأة نفسهم. وهنا سوف أسأل كل واحد منكم أكان كاهن أم راهب راهبة إن شعر بأنه ليس بخاطىء فليرفع يده! كلنا خطأة! أنا أولاً إنما ما يجعلنا نتقدّم هو محبة يسوع لنا!

ودعا البابا أن يطلبوا نعمة الدموع وهي جوهر الروحانية اليسوعية قائلاً: “هل تذكرون في الإنجيل عندما بكى الرسول يعقوب؟ أو يوحنا الرسول؟ كلا! في إنجيل واحد نرى أنّ من نكر يسوع بكى بكاءً مرًا ثم جعله يسوع رأسًا على الكنيسة! من يفهم يسوع؟ إنه سر. لا تكفّوا يومًا عن البكاء! ثم لم ينسَ البابا أن يحثّهم على الصلاة قائلاً: “لا تتوقفوا يومًا عن الصلاة ربما ستقولون: “ولكن يا أبتِ إنه لمضجر أن نصلي! نتعب وننام! جيد جدًا ناموا أمام الرب! إنها طريقة للصلاة! إنما إبقوا أمامه! صلوا ولا تكفّوا يومًا عن الصلاة!”

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير