© unipio.org

الكنائس الشرقية: مؤتمر في روما لمناسبة مئوية المجمع

“هويّة مهمّة مستقبلية، بين الماضي والحاضر”

Share this Entry

لطبع مئويّة مجمع الكنائس الشرقية الذي أسّسه البابا بندكتس الخامس عشر في الأول من أيار 1917، سيُقام مؤتمر مشترك للمجمع وللمعهد الحبري الشرقي، حول موضوع “هويّة مهمّة مستقبلية، بين الماضي والحاضر”، وذلك في 4 و5 أيار في روما، بناء على ما ورد في مقال أعدّته مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي في زينيت.

وفي التفاصيل أنّ الكاردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقيّة سيفتتح التجمّع يوم الخميس 4 أيار، على أن تتمّ مناقشة تاريخ مهمّة المجمع وخدمته الحاليّة خلال الجلسات الثلاث للمؤتمر. وفي السياق عينه، ستُقام طاولة مستديرة حول موضوع “الرسالة الحبريّة رحمة وبؤس: تحديات جديدة راعوية في أوروبا وفي الشرق الأوسط”، في اليوم الأخير من أعمال المؤتمر. كما وستُقدّم حفلة موسيقية للمدارس الشرقية في 5 أيار.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ مجمع الكنائس الشرقية يتألّف حالياً من 32 عضواً، ويهتمّ بتعزيز وإنماء والمحافظة على حقوق وإرث الليتورجيا الروحية والتأديبية للكاثوليك الشرقيين، سواء كانوا من الأرمن أو البيزنطيين أو الأقباط أو السريان.

أمّا الكاثوليك الشرقيّون فهم الذين يعيشون في العديد من بلدان العالم، من بينهم اليونان وألبانيا وبلغاريا وقبرص وتركيا وإيران والعراق والأردن وسوريا ولبنان وفلسطين وشبه جزيرة سيناء ومصر وإريتريا وإثيوبيا الشماليّة.

من الجدير بالذكر أنّ البابا بيوس التاسع هو مَن أوجد قسماً ضمن مجمع الإيمان مخصّصاً للكنائس الشرقيّة، وذلك بتاريخ 6 كانون الثاني 1862، ليصبح مجمع الكنائس الشرقيّة مستقلّاً عام 1917. أمّا اسم المجمع الحالي فقد أطلقه عليه البابا بولس السادس في 15 آب 1967.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير