Mosaïque de la Vierge Marie place Saint-Pierre, capture CTV

البابا: فلنمشِ مع مريم أمّ الرجاء

خلال المقابلة العامّة مع المؤمنين اليوم

Share this Entry

“إنّ مريم أمّ الرجاء تعلّمنا فضيلة الانتظار المليء بالثقة، حتّى عندما يبدو كلّ شيء مجرّداً من المعنى”. بهذه الجملة، اختصر البابا فرنسيس جوهر تعليمه الذي يتلوه كلّ أربعاء على مسامع المؤمنين ضمن المقابلة العامة في ساحة القديس بطرس في روما.

مكمّلاً تأمّلاته في موضوع الرجاء، بحسب ما أورده القسم الفرنسي من زينيت، أشار الأب الأقدس اليوم إلى وجه مريم العذراء التي “تظهرها لنا الأناجيل كامرأة تتأمّل بكلّ كلمة وكلّ حدث في قلبها، وتصغي وتستقبل الوجود كما يأتي مع أيّامه السعيدة ومآسيه. أمّا في ساعات الظلام الحالك، عندما كان ابنها مسمّراً على الصليب، فقد أخبرنا الإنجيل أنّها بقيت عند أقدامه بدافع الإخلاص لمشروع الله الذي قالت إنّها خادمته، مع حبّها كأمّ تعاني. وهي ما زالت هنا اليوم لترافق الكنيسة في خطواتها، ومنذ بداياتها، في نور القيامة ووسط تلاميذ ضعفاء للغاية”.

وختم البابا تعليم الأربعاء قائلاً: “لهذا نحبّها كأمّ، لأنّها تعلّمنا فضيلة الانتظار المليء بالثقة، حتّى عندما يبدو كلّ شيء مجرّداً من المعنى. فلتمسك مريم أمّ يسوع التي أعطاها بذاته إلى الجميع، بنا جميعاً، ولتهدي خطواتنا في اللحظات الصعبة”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير