Catholics praying in China

ACN

في 24 أيار الكنيسة تصلّي على نية الكاثوليك في الصين

يوم مخصص للصلاة على هذه النية

Share this Entry

“مع كاثوليك الصين نسلّم ذواتنا إلى مريم من أجل الاستحصال على نعمة التحمّل بصبر والانتصار على الصعاب بمحبة”، هذا ما ما كتبه البابا فرنسيس اليوم في تغريدة على حسابه في 24 أيار بينما تحتفل الكنيسة الجامعة بيوم الصلاة على نية الكنيسة في الصين ولمناسبة الذكرى الليتورجية لسيدة شيشان شفيعة الصين حيث إنّ المزار يقع بالقرب من شانغاي.

صلوات البابا فرنسيس

في العام الفائت، في 22 أيار 2016 سأل البابا فرنسيس مريم أثناء صلاة التبشير الملائكي أن “تمنح أولادها في الصين القدرة على تمييز علامات الحضور المحبّ لله في كل حالة كانت، هو من يحضن ويسامح على الدوام”. وكان قد تمنّى أثناء السنة المقدسة للرحمة أن “يستطيع الكاثوليك الصينيون وكلّ من يتبعون عادات دينية أخرى أن يكونوا علامات ملموسة للمحبة والمصالحة. ومن هنا ضرورة تعزيز ثقافة حقيقية للقاء والتناغم في كل المجتمع، وهذا التناغم هو ما يروق كثيرًا للروح الصينية”.

رسالة البابا بندكتس السادس عشر

تأسس هذا اليوم العالمي للصلاة من أجل الصين عام 2007 على يد البابا بندكتس السادس عشر الذي وجّه رسالة إلى الكاثوليك الصينيين. لقد عبّر عن “امتنانه الكبير للرب من أجل الشهادة للوفاء في المعاناة التي تعيشها الجماعة الكاثوليكية الصينية” مؤكّدًا: “إنه من واجبي الكبير وتعبيرًا عن محبّتي الوالدية أن نثبّت في الإيمان الكاثوليك الصينيين وأن نعزّز وحدتهم من خلال الوسائل الخاصة بالكنيسة”. وأضاف الأب الأقدس أنه يتمنى أن “يرى بشكل سريع إنشاء روابط ملموسة للتواصل والتعاون بين الكرسي الرسولي وجمهورية الصين الشعبية”، “لأنّ الصداقة تتغذّى من خلال التواصل وتبادل المشاعر في الفرح والحزن والتعاون والمساعدة المتبادَلة”.

 

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير