Audience générale du 14 novembre 2018 © Vatican Media

البابا يشجّع مبادرة لأجل المسيحيين المضطهدين

توعية الرأي العام على هذه المأساة

Share this Entry

حيّى البابا فرنسيس مبادرة شباب البندقية الذين كرّسوا حجّهم الأبرشيّ التقليدي للمسيحيّين المضطهدين في العديد من مناطق العالم، بحسب ما نقلته لنا الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي في زينيت.

وقد وجّه لهم الأب الأقدس رسالة موقّعة من أمين سرّ دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين، أشار فيها إلى هدف المبادرة: “توعية الرأي العام على مأساة العديد من المسيحيين المضطهدين بسبب إيمانهم”.

أمّا حجّ سنة 2018 بحدّ ذاته فقد نُظِّم يومَي 20 و21 تشرين الثاني من قبل بطريركية البندقية ومؤسسة “عون الكنيسة المتألّمة” تحت عنوان “مريم، امرأة قويّة في الإيمان”.

وعشيّة الحجّ، اتّشحت البندقية باللون الأحمر لتشهد على دعمها للمسيحيين المضطهدين، فيما قدّم المونسنيور بطرس فهيم عوض حنا أسقف الأقباط الكاثوليك في المنيه في مصر شهادته.

وبالعودة إلى الرسالة، أمل الحبر الأعظم أن “تحرّك مبادرة سكّان البندقية انتباه الجميع على مشكلة التمييز التي يواجهها المسيحيّون في العديد من مناطق العالم”، مشجّعاً على الصلاة لأجل المسيحيين المضطهدين “لكي يصمدوا أمام محنتهم”، ومشجّعاً أيضاً على قُرب المجتمع الكاثوليكي “كي يصبح بذرة لحيوية جديدة وأمل في الكنيسة”.

كما وذكّر أسقف روما أنّ هناك الكثير من البلدان التي تُفرَض فيها ديانة واحدة، وأخرى “تشهد على اضطهاد عنيف أو سخرية ممنهجة من تلاميذ يسوع، فيما الحرية الدينية تشكّل حقاً أساسياً للإنسان، ويجب الاعتراف بها لأنّها تعكس كرامة كبيرة”.

ومع إعطائه البركة، شجّع الأب الأقدس المشاركين على أن يكونوا في كلّ مكان “مهندسي مصالحة وسلام”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير