Audience générale du 28 nov 2018 © Vatican Media

البابا: الوصايا ليست إدانة، بل حقيقة الحياة البشرية

ضمن المقابلة العامة مع المؤمنين اليوم

Share this Entry

“في المسيح، لا تعود الوصايا إدانة، بل تصبح الحقيقة الأصيلة للحياة البشريّة: الرغبة في الحبّ والفرح والسلام والوداعة والسيطرة على الذات”: هذا ما شرحه البابا فرنسيس صباح اليوم خلال المقابلة العامة التي أجراها مع المؤمنين في قاعة بولس السادس في الفاتيكان، بحسب ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

مُختتماً سلسلة تعاليمه حول الوصايا العشر، قال الأب الأقدس “إنّ الامتنان حيال الله هو أساس طاعتنا التي تحرّرنا من عبادة الأوثان التي تقيّدنا. ولكي نعيش هذا التحرّر، نحن بحاجة إلى قلب جديد يسكنه الروح القدس ويزرع فيه رغباته الخاصّة. أمّا الوصايا التي نتمّمها عبر المسيح فهي التعبير عن هذه الحياة الجديدة. وعبر التأمّل بالمسيح، نرى الجمال والخير والحقيقة، فيما يحرّك فينا الروح الرغبة بالالتزام بها”.

كما وأشار البابا إلى أنّ “الشريعة لم تعد أنظمة وممنوعات، لكنّها حياة المسيح نفسه الذي يبحث عنّا ويحبّنا ويسامحنا… إنّ الله متعطّش لنكون متعطّشين إليه. وعندما يتمتّع الإنسان برغبة العيش مثل المسيح، تنفتح أمامه أبواب الخلاص”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير