Old lady

WIKIMEDIA COMMONS

البابا للمسنّين: الشيخوخة ليست أمرًا حزينًا

في لقائه بالمسنّين في رعية كريسبينو

Share this Entry

“الشيخوخة ليست أمرًا حزينًا، إنها مثل الخمر الجيّد الذي يصبح طعمه أطيب مع مرور الوقت” هذا ما قاله البابا فرنسيس أمام المسنّين الذين قابلهم في رعية سان كريسبينو في 3 آذار الفائت. وأضاف: “يجب أن نقدّم حكمتنا التي حصدناها على مرّ السنين للآخرين من دون أن يصيبنا الضجر: أن نقدّمها للآخرين بخفية حتى يستفيدوا منها”.

ونصح البابا المرضى: “إنه صليب رهيب. إنما يمكننا أن نعيش هذا الصليب بسلام لنقدّمه للآخرين، أن نقدّم خبرة المرض الرهيبة ونجعلها تثمر في قلب الآخرين”.

وقال البابا: “عندما وصلت إلى هنا، سمعت صوتًا من الداخل يقول لي: “الآن، سيصطحبونك إلى النقابة – إنما أيّ نقابة؟ نقابتك! نقابة المسنّين!”وتابع: “أريد أن أقول للمسنّين أنّ الشيخوخة ليست أمرًا حزينًا: يريدون أن يظهروناها أمرًا حزينًا إنما هي ليست كذلك. الشيخوخة، عندما نعيشها جيدًا، هي أشبه بالخمرة الجيدة التي يصبح طعمها أطيب مع مرور الوقت. ولكن هي ليست لنحتفظ بها إنما لنعطيها، لنهبها، يجب أن نقدّم الحكمة”.

وأوصى: “أنصحكم بأمر بالغ الأهمية، أنتم أيها المسنّون، تحدّثوا إلى الشبيبة. الشبيبة هم شجعان، هم يبدأون مسيرة حياتهم؛ ويجب أن نصغي إليهم. ثم، إن طلبوا منكم بعض العبارات، فلا تترددوا أن تجيبوهم بعبارة أو عبارتين من الحكمة: لدى حكمتكم الكثير لتقوله. نتعلّم على مرّ السنين. يتعلّم الأولاد عندما يسقطون: يقعون ويقومون من جديد…. ونحن تعلّمنا مع كلّ هذه السقطات: حكمة الحياة، هي نعمة من الربّ.

ولفت إلى أنّ “المرض هو أمر أيضًا نقدّمه للآخرين: هو مؤلم، إنه صليب، مرض. إنه صليب رهيب إنما يمكننا أن نعيش هذا الصليب بسلام، لنقدّمه للآخرين، ان نقدّم هذه الخبرة الرهيبة ونجعلها تثمر في قلب الآخرين. الشيخوخة والمرض”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير