البابا: قلب تنظيم الكنيسة؟ الأسرار

الحلقة الرابعة من برنامج نؤمن

Share this Entry

“إنّ أساس تنظيم الكنيسة هو الأسرار والطريقة التي أعطانا إيّاها يسوع عبرها”: هذا ما أكّده البابا فرنسيس في الحلقة الرابعة من برنامج “نؤمن”، والتي ستُعرَض اليوم في 9 آذار على تلفزيون شبكة المؤتمر الأسقفيّ TV2000، بناء على ما ورد في مقال أعدّته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

وفي هذه الحلقة، يصف البابا هذا التنظيم حول الأسرار: “العِماد الذي يجعلك تتقدّم، الإفخارستيا التي تصنع الكنيسة، ثمّ السيامة التي تصنع الكهنوت. وبدون هذا، يكون التنظيم كهنوتيّاً، لكن ليس كنسيّاً”.

مُجيباً عن أسئلة الأب ماركو بوتزا مرشد سجن بادوفا، أشار الحبر الأعظم إلى “تشويهات في التاريخ حول طريقة فهم إدارة تنظيم الكنيسة”. ثمّ اقتبس البابا المؤرّخ النمساويّ لودفيغ فون باستور (1854 – 1928) مؤلّف العشرات من الكتب حول الكنيسة، والذي اعتنق الكاثوليكيّة بعد انتهاء عمله لدى أرشيف الفاتيكان. “رأى الكثير من الأخطاء في التنظيم وفي حياة الكنيسة، والكثير من الفضائح، إلى درجة أنّه قال: الكنيسة لا تُفهَم إلّا إن كانت عملاً إلهيّاً”.

وذكّر البابا أنّ “آباء الكنيسة الأوائل كانوا يُنادونها العذراء الخاطئة، أي أنّها قدّيسة بحدّ ذاتها، لكنّها أمّ الخطأة… عندما نرى مثلاً رجال كنيسة يعيشون في العولمة، هل هذه هي الكنيسة؟ لا، هذه هي خطايا الكنيسة”.

وأخيراً، تطرّق البابا إلى رحلاته الدوليّة قائلاً: “الروح القدس يجعلك تفهم إلى أين تذهب… وهو يسبقك إلى هناك ويبدأ بإحداث الجلبة، فتُدرك أنّ الروح يعمل هناك”.

وأخبر البابا عن “اختبار إيمان جميل” قائلاً: “كلّمني مونسنيور في الكوريا عن كاهن فرنسيّ عمِل شمال شرق تايلند مع سكّان أصليّين، وأنا استقبلتُ بدوري ممثّلين عن هذه الجماعة… كانوا 6 رجال وامرأتين، وجميعهم متزوّجين ولديهم أولاد، يسكنون قرى صغيرة بدون مياه ولا كهرباء. وشرح لي الكاهن أنّه عمّد هؤلاء المسيحيّون الأوائل وأنّهم أصبحوا معلّمين في الديانة المسيحية، وأنّه عمّد أولادهم… وسألتُ: “لكن كيف عبروا مِن اللّاشيء إلى الإيمان؟” فأجابني الكاهن: “لا أدري. ذهبتُ إلى هناك كمُرسَل وها هي الثّمرة بعد 30 سنة”. هذه هي الكنيسة الحيّة. لكن مَن أرسل هذا الكاهن؟ الروح القدس”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير