الكنائس في روما تفتح أبوابها من جديد

لفتة الكاردينال كراييفسكي للفقراء

Share this Entry

تمّ تعديل مرسوم نيابة روما “أنا أبقى في المنزل” الصادر في 12 آذار حول إغلاق كلّ كنائس الأبرشيّة لمدّة ثلاثة أسابيع. وأعلن الكاردينال أنجيلو دوناتيس يوم الجمعة 13 آذار مرسومًا جديدًا بعد استشارة البابا يقضي بإبقاء كنائس الأبرشية مفتوحة” بحسب ما ذكرت الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي.

أُخذ هذا القرار حتى لا يشعر الناس بالارتباك والعزلة وقد توجّه الكاردينال كونراد كراييفسكي، رئيس المكتب التابع للكرسي الرسولي والذي يُعنى بأعمال المحبة باسم الحبر الأعظم، إلى كنيسة سانتا ماريا إيماكولاتا التي يدبّرها في حي إسكويلينو في روما، وفتح الأبواب حتى يلجأ إليها الفقراء والمشرّدين. وقال: “من واجبي ضمان كنيسة مفتوحة للفقراء” بعد أن فتح أبواب الكنيسة على مصراعيها حتى يفسح المجال أمام الفقراء من الدخول والسجود للقربان المقدس و”هذا عزاء كبير للجميع في لحظة الضيق الشديد هذه”.

وقد شدّد الكاردينال دوناتيس في الرسالة التي رافقت المرسوم الجديد أنّ “النيابة الأسقفية تعتمد على “التمييز الحكيم” للكهنة، وكتب: “كونوا قريبين من شعب الله، احرصوا على أن يشعر كلّ واحد بأنه محبوب ومرافَق، ساعدوا كلّ شخص على الفهم بأنّ الكنيسة لا تغلق أبوابها أمام أحد، إنما تتمنّى ألاّ يخاطر أي شخص بحياته أو أن يتمّ نسيانه”.

وذكّر الكاردينال بأنّ الوضع يبقى صعبًا جدًا بسبب انتشار فيروس كورونا وأشار إلى أهميّة الصلاة في العائلة واستذكار تقاليد أهلنا وأجدادنا”.

ثمّ لم ينسَ أن يطلب الصلاة على نيّة أسقف روما البابا فرنسيس الذي عيّد الذكرى السابعة على انتخابه على السدّة البابوية يوم الجمعة 13 آذار وطلب منه أن يمنحنا البركة سائلاً شفاعة العذراء مريم حتى نتغلّب على الوباء فيروس كورونا.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير