أسقف فرنسي تبيّن أنه مصاب بالكورونا بعد أن قام بزيارة للأعتاب الرسوليّة

قابل البابا فرنسيس وكلّ مسؤولي الدوائر الفاتيكانية

Share this Entry

أفادت صحيفة La Vie يوم الأحد 15 آذار 2020 أنّ أحد الأساقفة الفرنسيّين الذي زار البابا وكلّ مسؤولي الدوائر الفاتيكانية في زيارتهم للأعتاب الرسوليّة قد تبيّن أنّ اختبار كورونا فيروس عليه قد أتى إيجابيًا. وتمّ بعدئذٍ نقل كلّ الأساقفة الذين كانوا معه إلى الحجر الصحيّ لمدّة أربعة عشر يومًا.

غير أنّه تمّ أخذ الإجراءات اللازمة أثناء لقائه بالبابا فرنسيس فكان الأساقفة جالسين كلّ واحد على بُعد متر عن الآخر لمدّة ساعتين ونصف الساعة. إلاّ أنّ كلّ واحد منهم صافح البابا باليد بحسب ما أفادت الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي.

تمّ استقبال الأساقفة مع مسؤولي الدوائر الفاتيكانية في قاعة القصر الرسولي وليس في المكاتب. وكتدابير احترازيّة مرتبطة بعدم انتشار عدوى فيروس كورونا، تمّ تقصير مدّة زيارة الأساقفة الفرنسيين وبقيت مجموعة واحدة مؤلّفة من 29 أسقفًا من غرب فرنسا لمقابلة البابا وبعض الدوائر الفاتيكانية في خلال الأسبوع الذي كان من 9 آذار حتى 15 منه.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير