البابا يشجّع على تمتين الروابط العائليّة في زمن الكورونا

أثناء احتفاله بالقدّاس الصباحي من دار القديسة مارتا

Share this Entry

صلّى البابا فرنسيس بشكل خاص على نيّة العائلات المحجوزة في منازلها بسبب انتشار وباء فيروس كورونا، وذلك أثناء احتفاله بالقدّاس الصباحي في دار القديسة مارتا، في 16 آذار 2020.

وكان البابا قد بدأ منذ أسبوع بالاحتفال بالقداس الإلهي تضامنًا مع البلدان المتضرّرة من انتشار وباء فيروس كورونا، من دون حضور ويُبَثّ القدّاس عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ودعا في بداية الاحتفال: “لنواصل الصلاة على نيّة المرضى. أنا أفكّر بالعائلات، المحجوزة، والأولاد الذين لا يذهبون إلى المدارس والأهل الذين لا يستطيعون الخروج والبعض منهم محتجز في الحجر الصحيّ”.

وتمنّى: “ليساعدنا الربّ على اكتشاف الأساليب الجديدة وأدوات التعبير الجديدة للحبّ والتأقلم مع هذا الوضع الجديد”.

وأضاف البابا: “إنها مناسبة جميلة لنعيد اكتشاف الروابط الحقيقية للعائلة بإبداع. لنصلِّ على نيّة العائلة، حتى تزهر الروابط العائليّة دائمًا نحو الأفضل في هذا الزمن”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير