Assise, Basilique Saint-François - WIKIMEDIA COMMONS

أسيزي تقرع الأجراس وأساقفة إيطاليا يطلبون شفاعة مار يوسف

أساليب للتعبير عن قرب الكنيسة من الشعب في هذا الوقت الصعب

Share this Entry

في أسيزي، تُقرَع الأجراس ثلاث مرّات في اليوم لمساعدة أولئك المحجوزين في بيوتهم ليشعروا بأنهم أفراد ضمن جماعة واحدة ما أن يسمعوا صوت الجرس. وفسّر المونسنيور دومينيكو سوررينتينو، أسقف المدينة: “إنّ تقليد الكنيسة أعطانا الأجراس كعلامة عن حضور الله وكدعوة للصلاة”.

ثم تحدّث عن رغبة المدينة الفرنسيسية أن تكون قريبة من المرضى والعائلات والجسم الطبيّ من خلال قرع الأجراس، بحسب ما أشار موقع فاتيكان نيوز يوم الثلاثاء 17 آذار 2020. هذا وأكّد أسقف المدينة الفرنسيسية أنه “في هذا الوقت من المعاناة والقلق، علينا أن نواجه الأزمة بكلّ قوانا، وأن نؤمن بأنّ الله لا يتخلّى عنا أبدًا”. إنّ الأجراس هي صوت أسيزي بحقّ وهي الطريقة الوحيدة للتعبير عن أننا جماعة واحدة طالبين شفاعة القديس فرنسيس والقديسة كلارا اللذين يشفعان لإيطاليا.

ومن ناحية أخرى، ومع اقتراب عيد القديس يوسف، في 19 آذار، دعا مجلس الأساقفة الإيطاليين المؤمنين إلى تلاوة المسبحة الورديّة طالبين شفاعة حارس العائلة المقدسة ومضيئين شمعة الليلة عند الساعة التاسعة ووضع منديل أبيض صغير على النافذة.

ومن جهتها، ذكّرت أبرشيّة تورينو بتلاوة الدعاء لمريم العذراء المعزّية وشفيعة عاصمة بيمونتي: “أيتها العذراء مريم، نضع بين يديك هذا الوضع الصعب الذي تمرّ فيه مدينتنا، وكلّ إيطاليا والعالم أجمع. نوكل إليكِ بشكل خاص مرضى عائلاتنا ومستشفيانا وكلّ الأشخاص المتألّمين في جسدهم ونفسهم، وكلّ الجسم الطبيّ مع المربّين والعاملين الاجتماعيين. رافقي الجميع بحضورك الأموميّ، حتى لا تزعزع تجربة الألم إيماننا. رافقي المتوفّين وبالأخصّ من توفّوا من وباء فيروس كورونا في هذه الفترة ليلتقوا ابنك في ملكوته”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير