البابا: الفترة مناسِبة لإعادة اكتشاف ضرورة الصلاة

وطلب الرحمة بإصرار خلال التحيّات ضمن المقابلة العامّة

Share this Entry

“أيّها الإخوة والأخوات، إنّ الأزمنة الصعبة التي نعيشها مناسِبة لإعادة اكتشاف ضرورة الصلاة في حياتنا”: هذا ما أكّده البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء 6 أيار 2020، خلال التحيّة التي ألقاها على المؤمنين الناطقين بالفرنسيّة، بعد المقابلة العامّة التي أجراها من مكتبة القصر الرسوليّ، والتي نُقِلَت مباشرة، بناء على ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

وأضاف: “فلنفتح واسعاً أبواب قلوبنا بوجه حبّ الله الآب، الذي سيُجيد الإصغاء إلينا. فليُبارككم الرب”.

أمّا فيما يختصّ بالحجّاج الناطقين بالعربيّة “الذين يُتابعون هذا اللقاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي”، فقد دعاهم الحبر الأعظم إلى “طلب رحمة الله بإصرار وإيمان” قائلاً: “فلنتعلّم من صلاة الأعمى برطيما أن نطلب بداية رحمة الله بإصرار وإيمان. ولنسمح للربّ بأن يُرينا رحمته بالطريقة التي يجدها مناسِبة لخلاصنا. فليُبارككم الرب وليحمِكم دائماً من الشرّ”.

من ناحية أخرى، ودائماً ضمن المقابلة العامّة اليوم، دافع الأب الأقدس عن “قضيّة العمّال الزراعيّين وجميع العمّال الذين يتمّ استغلالهم”، مُذكِّراً بكرامة الإنسان.

وقال البابا: “لمناسبة الأوّل من أيار (عيد العمّال)، تلقّيتُ العديد من الرسائل تتعلّق بعالم العمل ومشاكله. وقد صُعِقتُ حيال وضع العمّال الزراعيّين الذين يعمل عدد كبير من أصلهم في الريف الإيطاليّ، وهم من المهاجرين. للأسف، يتمّ استغلالهم غالباً. صحيح أنّ الأزمة تطال الجميع، لكنّ كرامة الأشخاص يجب أن تُحتَرَم ، وأدعو إلى جعل هذه الأزمة فرصة لجعل كرامة الناس والعمل هي الأساس”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير