البابا: صوت يخرج عفويّاً

ضمن المقابلة العامّة اليوم

Share this Entry

“الإنسان يتسوّل طالِباً الله: إنّه تحديد جميل”: هذا ما أشار إليه البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء 6 أيار 2020، خلال المقابلة العامّة التي أجراها من مكتبة القصر الرسوليّ، والتي نُقِلَت مباشرة، بناء على ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في التفاصيل، بدأ الأب الأقدس بسلسلة تعاليم جديدة حول موضوع الصلاة التي هي “تنفّس الإيمان والتعبير الأصدق عنه. الصلاة صرخة تخرج من قلب مَن يؤمن ومَن يعهد بنفسه لله”.

ومُتأمِّلاً اليوم بصورة برطيما الأعمى “الذي لمس صراخه قلب يسوع”، أشار الحبر الأعظم إلى أنّه “في قلب الإنسان، هناك صوت يخرج عفويّاً ملتمساً يسوع وقائلاً: أشفِق عليّ”.

وأضاف البابا: “في مقطع الإنجيل الذي قرأناه، استخدم برطيما الأعمى السلاح الوحيد الذي بحوزته ليلفت نظر يسوع: الصراخ. عندها، طلب منه كثيرون أن يصمت. لكنّه لم يتوقّف، فسمع يسوع صراخه. إنّ صلاة برطيما لمست قلب يسوع، قلب الله، فانفتحت له أبواب الخلاص. ناداه يسوع ورأى لدى هذا الرجل الفقير المحتَقَر والذي هو بلا دفاع، قوّة الإيمان الذي جذب رحمة الله وقدرته”.

كما وقال الأب الأقدس: “إنّ برطيما رجل مُثابر. من حوله، كان هناك أشخاص شرحوا له أنّ التوسّل لا يُجدي، وأنّ الصراخ ضجيج يُزعج، ليس إلّا! لكنّه تابع الصراخ بصوت أعلى، وفي النهاية، حصل على مراده… في قلب الإنسان، هناك صوت يخرج تلقائيّاً متوسِّلاً. والمسيحيّون يُشاطرون جميع الرجال والنساء صرخة الصلاة. وكما أكّد لنا ذلك القدّيس بولس، فإنّ الخليقة بأجمعها تئنّ… إنّ الإنسان متسوّل يطلب الله”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير