اتّصال مُفاجىء وصلاة البابا على نيّة الشعب البرازيليّ الحبيب

وسط انتشار فيروس كورونا

Share this Entry

عبّر البابا فرنسيس عن قُربه وتضامنه مع الكنيسة في البرازيل وجميع البرازيليّين، وذلك ضمن اتّصال هاتفيّ أجراه مع الكاردينال أوديلو بدرو شيرير (رئيس أساقفة ساو باولو)، كما نشره موقع “فاتيكان نيوز” وبناء على ما كتبته الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسيّ في زينيت.

كما وعبّر الأب الأقدس خلال الاتّصال عن قلقه حيال العدد المتزايد للإصابات والوفيّات في البلد بسبب فيروس كورونا، واعِداً بالصلاة لأجل الجميع.

من ناحيته، أعلن الكاردينال شيرير يوم السبت 9 أيار عن مفاجأته حيال اتّصال البابا الهاتفيّ، والذي طلب منه خلاله أن يُلخّص له الوضع في البلد، جرّاء الأخبار المُقلِقة التي تصله والمتّصلة بالوباء.

وكان الحبر الأعظم قد عبّر أيضاً عن قلقه حيال الفقراء الكثر في ضواحي ساو باولو (جنوب البرازيل حيث يبلغ عدد السكّان 11 مليوناً)، خاصّة مَن ليس لديهم منزل أو مَن يعجزون عن اتّباع التدابير الوقائيّة المُعتَمَدة لتفادي انتقال العدوى، مع الإشارة إلى أنّ ساو باولو هي أكثر ولاية بين الولايات البرازيليّة التي طالتها الإصابات.

ودائماً في السياق عينه، أكّد الأب الأقدس للكاردينال شيرير على تضامنه وصلاته المستمرّة “للشعب البرازيليّ الحبيب”، طالِباً إلى الكاردينال نقل بركته الرسوليّة إلى الجميع.

نذكر هنا أنّ البرازيل، وبعد تخطّي الوفيّات فيه عتبة العشرة آلاف، يُصبح البلد السادس الأكثر إصابة بفيروس كورونا. وسرعة انتشار الفيروس تتسبّب بمخاوف من أن يصبح البلد الذي يضمّ 210 ملايين نسمة المركز الجديد للوباء.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير