Bienheureux Charles De Foucauld, Vatican.Va 20051113

هل سيتمّ الاحتفال بقداسة الطوباويّ شارل دو فوكو قريبًا؟

بحسب مصدر برازيلي لإخوة يسوع الصغار

Share this Entry

قد يتمّ الاحتفال بتقديس الطوباويّ شارل دو فوكو يوم الأحد 23 أيّار 2021، لمناسبة عيد العنصرة. إنها معلومة نشرها في 10 كانون الثاني مصدر برازيليّ عن أخوّة يسوع الصغار (جماعة استوحت نظامها من الطوباويّ الفرنسيّ).

إنما عادةً ما يقوم البابا بتحديد موعد الاحتفال بالتقديس، في خلال كونسيستوار مع الكرادلة. وقد سمح البابا في 26 أيار 2020 لمجمع دعاوى القديسين بنشر هذين المرسومين المتعلّقين بشكل خاص بالمعجزات التي اجتُرحت بشفاعة شارل دو فوكو وسيزار باس اللّذين يمكن أن يتمّ الاحتفال بتقديسهما.

وُلد شارل دو فوكو في ستراسبورغ في 15 أيلول 1858. كان يتيمًا بعمر السنوات الخمسة. في أثناء وجوده في المدرسة الثانوية، فقد إيمانه، واستبدل طعم الدراسة بحياة سهلة ورفقة سعيدة…. ارتبط بصديقة، فرفض الانفصال عنها عندما تمّ إرساله إلى الجزائر فترك الجيش، ليعود وينخرط من جديد في العام 1881 عندما علِم أنّ كتيبته ستبدأ العمليّة.

بعمر الرابعة والعشرين، ترك شارل دو فوكو نهائيًا حياة العسكر. بين العامين 1882 و1884، قام برحلة استكشافية إلى المغرب. هناك، عاش خبرات روحيّة مهمّة: “لقد ولّد الإسلام في داخلي اضطراب. إنّ رؤية الإيمان الذي كان يتحلّى به هؤلاء الناس بحضور الله الدائم دفعني إلى رؤية أمور أهمّ من الأمور الدنيويّة”.

في ختام شهر تشرين الأوّل 1886، قابل الأب هوفلين في باريس، واعترف وتناول القربان المقدّس، ومنذ ذلك الوقت، بدأ حياة جديدة.

بعد سبعة أعوام من البحث التأمّلي (في الأراضي المقدسة وفرنسا ثمّ سوريا)، ترك الحياة الديريّة ووصل إلى الناصرة لدى راهبات الكلاريس (1897): “أمضى وقته ما بين العمل اليدويّ، وساعات طويلة من السجود للقربان والتأمّل بالكتاب المقدّس. وهنا نمت دعوته العميقة”.

سيم كاهنًا في 9 حزيران 1901 في أبرشيّة فيفيير. طالب بالعودة إلى الصحاري وتوجّه إلى الجزائر، حيث بقي هناك عامين: “أريد أن يعتاد السكّان على النظر إليّ كأخ لهم، أخ عالميّ”.

في الأوّل من كانون الأوّل 1916، سجنته مجموعة من محاربي السنوسيت، وقُتِل على يد حارسه المذعور.

تمّ تطويبه على يد البابا بندكتس السادس عشر في 13 تشرين الثاني 2005. وقد استعان به البابا فرنسيس أثناء توجيه تمنيّات للكوريا الرومانية لمناسبة عيد الميلاد في 21 كانون الأوّل الفائت، مشيرًا إلى أنّه “سيّد الأزمة”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير