الحبر الأعظم يحثّ الأساقفة على احتضان الحركات الجديدة

حاضرة الفاتيكان، 29 مايو 2007 (Zenit.org) – ذكّر البابا بندكتس السادس عشر أساقفة الموزنبيق في زيارتهم القانونية التي يقومون بها كل خمس سنوات إلى الأعتاب الرسولية بأن التبشير بالإنجيل يجب أن يكون في أعلى سلّم أولويات الأساقفة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

خلال اللقاء الذي عُقدَ يوم الأحد، ذكّر قداسة البابا أساقفة الموزنبيق بمسؤوليتهم في “التبشير بكلمة الله في الأبرشيات”، مع كل ما يشمل ذلك من “الإحتفال بالذبيحة الليتورجية والتربية على الصلاة وعلى الإستعداد لقبول الأسرار”. وشدّد البابا على أن الأساقفة مسؤولون أيضاً عن تأمين “الوحدة العضوية للأبرشية ومؤسساتها الخيرية والتربوية والرسولية”. وأضاف الأب الأقدس قائلاً: “لهذا السبب أُعطيتم سلطة راعوية”، مشيراً إلى أن هذه السلطة “هي أشبه بخادم يكرّس حياته ووقته وطاقته وقلبه لقطيعه”. ولفت إلى أن “إحدى السبل الموحاة من العناية الإلهية لإيجاد حافز جديد للتبشير تتمثل في الحركات الكنسية والجماعات الجديدة”. “لذا عليكم أن تحتضنوها وتعززوا موقعها في أبرشياتكم، لأن الروح القدس يعمل من خلالها لإحياء الإيمان في قلوب الناس وتعميقه ولإعلان الفرح الذي يولّده الإيمان بيسوع المسيح”. وأبلغ قداسته الأساقفة بأنه يعي التحديات الكبيرة التي يواجهونها بسبب “مجتمع عصري تحرّكه الشهوة والفردانية”، وهو غير قابل للتحسن من دون “خطة راعوية ناشطة وراسخة لتعزيز العائلات تقوم على جمعيات عائلية تنسق في ما بينها على صعيد الأبرشية والوطن”. ولفت قداسته إلى ضرورة إيلاء الأساقفة اهتماماً لمجالات أخرى شأن “مساعدة الفقراء والمرضى والمهمّشين، والتصدّي لانتشار البدع والعمل على تطوير وسائل التواصل الإجتماعي”.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير