الأب الأقدس يدعو إلى وقف العنف المتزايد في الأراضي المقدسة

“فقط عبر احترام الحياة البشرية، حتى ولو كانت حياة العدو، يمكننا أن نترجى تأمين مستقبل سلام وتعايش للأجيال الشابة لهذين الشعبين”

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

بقلم روبير شعيب

الفاتيكان، الأحد 2 مارس 2008 (Zenit.org). – تطرق بندكتس السادس عشر بعيد صلاة التبشير الملائكي إلى حالة التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة “التي بلغت مستويات خطيرة”.

وجدد البابا “الدعوة الملحة” إلى السلطات الإسرائيلية والفلسطينية لكي تضع حدًا لدوار العنف دون شروط، وأشار أنه “فقط عبر احترام الحياة البشرية، حتى ولو كانت حياة العدو، يمكننا أن نترجى تأمين مستقبل سلام وتعايش للأجيال الشابة لهذين الشعبين الذين يمدان كلاهما الجذور في الأراضي المقدسة”.

ودعا الكنيسة إلى الصلاة إلى الله الكلي القدرة “من أجل السلام في أرض يسوع، ولكي تعبر عن تضامنها الحريص والعملي لحاجات الشعبين الإسرائلي والفلسطيني”.

كما وتوقف البابا بكلمته على حادثة موت طفلين إيطاليين وأطلق نداءً لصالح الطفولة: فلنعتني بالأطفال! يجب أن نحبهم وأن نساعدهم لكي ينموا. أقول هذا الأمر للأهل وللمؤسسات”.

ووسع البابا النداء إلى حماية الأطفال في كل العالم. وأوكل “كل طفل إلى قلب يسوع الذي قال: دعوا الأطفال يأتون إليّ!” (لو 18، 16).

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير