أساقفة وطلاب إكليريكيون عراقيون في مدريد يؤكدون ثبات إيمانهم

مدريد، الخميس 18 أغسطس 2011 (Zenit.org) –- إذاعة الفاتيكان – أطلع العراقيون المشاركون في اليوم العالمي للشباب إخوتهم في الإيمان من جميع أنحاء العالم بظروف مسيحيي العراق الصعبة والتي لا تضعف من إيمانهم بأي شكل كما أكدوا.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وقال سمير حدو عطا الله، طالب إكليريكي من الموصل، إن العراقيين جميعا مسيحيين كانوا أم مسلمين في حاجة للصلاة من أجل بلدهم الذي يتمتع بأهمية كبيرة بالنسبة للمسيحيين. انطلق عطا الله في رحلته إلى مدريد مع مجموعة من 18 طالبا إكليريكيا ورافقهم رئيس أساقفة كنيسة الموصل السريانية المطران يوحنا بطرس موشي والأسقف السابق جورج قس موسى.

والتقى الطلاب الإكليريكيون العراقيون في العاصمة الإسبانية بمجموعة من الشبان الإسبان والمكسيكيين، وتحدثوا خلال اللقاء عن العنف الذي يتعرض له مسيحيو العراق وما يحدق بهم من أخطار.

وفي حديث لوكالة كاثوليك نيوز إيجينسي قال المطران جورج قس موسى “ليست لدينا مشاعر عداء تجاء أي طرف ونود العمل مع المسلمين لإعادة بناء بلدنا”.

وفي الختام أشار المطران يوحنا بطرس موشي إلى أهمية الحديث إلى الشباب، بينما أكد قس عراقي شاب أن مهمته يمكن اختصارها في كلمة واحدة، المحبة، فالمسيح محبة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير