مصر: كاهن قبطي ضحية القتل الطائفي

حال الفوضى والشغب تعمّ مصر

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

كاهن قبطي لقي حتفه في شمال سيناء في مصر وسط الأجواء الأمنية والسياسية المتوتّرة وهو يُعتبر وبحسب ما يسمّيه البعض “المقتل الطائفي الأوّل” منذ الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي بينما كانت تقام الجنازة لستة وثلاثين شخصًا على الأقل كانوا قد قُتلوا بين يومي الجمعة والسبت في ظلّ التظاهرات وحالات الشغب القائمة في مصر.

وكشفت مصادر أمنية عن تفاصيل اغتيال الكاهن القبطي مينا عبود شاروبيم البالغ من العمر 39 عامًا في منطقة المساعيد غرب العريش بالقرب من قطاع غزة يوم السبت 6 تموز بينما كان يمشي في فترة بعد الظهر. وبحسب رواية شهود عيان، فإنّ جماعة من المسلّحين قد حاصروا الكاهن وقاموا بتهديده بالسلاح بالقوّة ثمّ أطلقوا عليه الرصاص فقُتل في الحال وأما هم فلاذوا بالفرار.

وقد انتقد الإخوان المسلمون الزعيم الروحي لنحو ثمانية ملايين قبطي في مصر، البابا تواضرس على موافقته على الإطاحة بالرئيس المصري من سدّة الرئاسة وعلى حضوره احتفالاً برئاسة القائد العام للقوّات المسلّحة المصرية الجنرال عبد الفتاح السيسي عندما تمّ تعليق الدستور المصري.

من هنا، جاء إطلاق النار يوم السبت 6 تموز ردًا على اعتقال عدد كبير من جماعة الإخوان المسلمين يوم الجمعة. ولا تزال حال الشغب والتوتّر قائمة في مصر على أمل أن يعمّ السلام وألاّ تتفاقم الأجواء فيقع المزيد من الضحايا المدنيّين أو الدينيين أو السياسيين. 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مُترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصّصة في الترجمة من الجامعة اللّبنانية. حائزة على شهادة الثقافة الدينية العُليا من معهد التثقيف الديني العالي. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير