رسالة البابا إلى المشاركين في مؤتمر دولي حول المناخ في ليما

بعث البابا فرنسيس هذا الخميس برسالة إلى المشاركين في مؤتمر دولي حول المناخ تستضيفه ليما، عاصمة بيرو. وُجهت الرسالة إلى رئيس المؤتمر ووزير البيئة في حكومة البلد الأمريكي اللاتيني السيد مانويل بولغا فيدال ولفت فيها البابا إلى أن المدينة تُسر باستضافة المؤتمرين الذين يمثلون الدول المشاركة في المعاهدة الإطار للأمم المتحدة حول التبدلات المناخية، وترمي الأعمال إلى النظر في الانجازات التي تحققت على هذا الصعيد، وفي سبل تطبيق هذه الأداة القانونية.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وعبّر البابا فرنسيس عن قربه من المشاركين في اللقاء وتشجيعه لهم متمنيا أن تتم المناقشات في أجواء من الانفتاح والسخاء، لافتا إلى أن المواضيع التي يتناولنها تحمل تأثيرات على العائلة البشرية برمتها لاسيما شرائح المجتمع الأكثر فقرا والأجيال المستقبلية، وهذه مسؤولية خلقية وأدبية ملقاة على عاتقهم.

بعدها تطرق البابا إلى التبعات الخطيرة لظاهرة التبدلات المناخية والتي تشعر بها بنوع خاص جزر المحيط الهادي، وتذكرنا بتقاعس الإنسان عن العمل، مشيرا إلى ضرورة البحث عن حلول شاملة وهذا يتطلب تعاونا من قبل الجميع. وأكد البابا أن مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري تتطلب ردا جماعيا مسؤولا، يتخطى المصالح الضيقة وينمو بعيدا عن الضغوط السياسية والاقتصادية. كما أن هذا الأمر يتطلب تعزيز ثقافة التضامن والتلاقي والحوار بغية حماية كوكب الأرض والعائلة البشرية برمتها.

هذا ثم قال البابا إنه يتمنى من صميم القلب أن يكون مؤتمر ليما، شأن اللقاءات التي ستليه لمتابعة النقاشات بشأن المناخ، نقطة انطلاق حوار مطبوع بهذه الثقافة وبقيم العدالة والاحترام والمساواة. ختاما تمنى البابا في رسالته لرئيس المؤتمر والمشاركين فيه أن تحمل نقاشاتهم الثمار المرجوة وأن توضع النتائج بتصرف الجميع وسأل الله الضابط الكل أن يبارك جميع المشاركين في اللقاء وشعوب الدول التي يمثلون.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

Francesco NULL

1

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير