Audience Générale Du 5 Avril 2017 © L'Osservatore Romano

البابا: القداسة هي أجمل وجه للكنيسة

11 تغريدة حول القداسة منذ الاثنين

Share this Entry

“إنّ القداسة هي أجمل وجه للكنيسة”: هذا ما أكّده البابا فرنسيس البارحة (يوم الأربعاء) لدى متابعته نشر تغريدات حول القداسة على صفحته على موقع تويتر، بحسب ما كتبته الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي في زينيت.

فالحبر الأعظم نشر منذ يوم الاثنين 9 نيسان وحتّى الأربعاء 11 تغريدة، لمرافقة صدور الإرشاد الرسولي “افرحوا وابتهجوا” حول موضوع “نداء القداسة في العالم الحالي”.

وقد كتب الأب الأقدس يوم الأربعاء أنّ كلمة “سعيد” أصبحت مرادفاً لكلمة “قديس”، لأنّه اعتبر أنّ الشخص المخلص لله يبلغ، عبر وهب ذاته، السعادة الحقيقية.

أمّا في تغريدتَي الثلاثاء 10 نيسان، فقد ذكّر البابا بمعنى القداسة:

“أن نحافظ على نقاوة القلب بعيداً عن كلّ ما يلوّث الحبّ، وأن نزرع السلام حولنا ونقبل يوميّاً درب الإنجيل بالرغم من المشاكل التي ستعترضنا، هذه هي القداسة”.

كما وكتب في اليوم نفسه: “أن نكون فقراء القلوب، ونتصرّف بتواضع ووداعة ونعرف كيف نبكي مع الآخرين ونسعى بجوع وعطش إلى البرّ وننظر ونتصرّف برحمة: هذه هي القداسة”.

فيما يتعلّق بيوم صدور الإرشاد الرسولي، أي الاثنين 9 نيسان، أطلق البابا نداء للقداسة كاتباً: “أرغب في أن يصدح مرّة أخرى النداء إلى القداسة: افرحوا وابتهجوا”.

وفي التغريدة التي نُشرت في اليوم نفسه، أشار الأب الأقدس إلى أنّ “الرب يدعو كلّاً منّا إلى القداسة، وأنت أيضاً!”، متوجّهاً بذلك إلى الجميع. وكتب:

“هل أنت مكرّس أو أنتِ مكرّسة؟ كُن قدّيساً عبر عيش التزامك بفرح”.

“هل أنت متزوّج؟ كُن قدّيساً عبر الاعتناء بزوجتك، كما فعل المسيح ذلك مع الكنيسة”.

“هل أنت عامل؟ كُن قدّيساً عبر إنجاز عملك بصدق وكفاءة، في خدمة إخوتك”.

“هل أنت أب أو أمّ، جدّ أو جدّة؟ كُن قديساً من خلال تعليمك بصبر للأطفال بأن يتبعوا يسوع”.

“هل لديك سلطة؟ كُن قدّيساً بالكفاح لصالح الخير العام والتخلّي عن مصالحك الشخصيّة”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير