الحبّ يتجلّى خارج عتبة مصلحتنا الشخصية

تغريدة البابا على حسابه الخاص على تويتر

Share this Entry

“لا يمكننا أن نحبّ طالما أنّ الأمر “يلائمنا”؛ الحبّ يتجلّى تحديدًا خارج عتبة مصلحتنا الخاصة، عندما نعطي كلّ شيء من دون تحفّظ”. هذه هي التغريدة التي نشرها البابا فرنسيس يوم أمس الاثنين 19 تشرين الثاني 2018 على حسابه الخاص على تويتر.

إنّ هذا القول هو مأخوذ من تعليمه الأخير حول الوصايا في 24 تشرين الأول الفائت: “لا تزنِ”. وقال وقتئذٍ: “الزنى هو بالتالي نتيجة لعدم النضج الذي يبقي الشخص منحصرًا في التركيز على ذاته وعلى راحته ومصلحته الشخصية”.

وكما يؤكّد التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية (رقم 1646): “الحبّ الزوجي يفرض على الزوجين، من طبيعته، أمانة لا تُختَرَق. وهذا نتيجة ما يقوم به الزوجان عندما يتبادلان موهبة الذات. الحبّ يتوخّى الديمومة، ولا يمكن أن يُعقَد لفترة محدّدة. “هذا الاتّحاد الحميم، بصفته عطاء متبادلاً بين شخصين، وإذا انضاف إليه خير البنين، يقتضي من الزوجين أمانة تامّة، وارتباط الواحد بالآخر ارتباطًا لا ينفصم”.

وكان قد ختم تعليمه حول الوصية السادسة قائلاً: “كما أن المسيح أحب الكنيسة ووهب ذاته بالكامل لها، كذلك نحن جميعا مدعوين، كل بحسب دعوته، إلى بذل ذواتنا كليا من أجل من قد التزمنا بمحبته”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير