البطريرك الماروني: "لو كانت المؤسسات الدستورية فاعلة، لما كان هناك من حاجة الى البحث عن طريقة تقوم مقامها"

بكركي، 11 نوفمبر 2007 (zenit.org).- “الخلاف يقضي على الوطن وعلى مقوماته، ويضع مصيره في دائرة الخطر”. هذا ما البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير في عظته التي ألقاها  في قداس الأحد في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وقال صفير: “لو كانت المؤسسات الدستورية فاعلة، لما كان هناك من حاجة الى البحث عن طريقة تقوم مقامها”.
 
وأضاف بأن “زمن الاستحقاق الرئاسي أصبح وشيكا، بعد أن تأجل موعد انتخاب رئيس للجمهورية مرتين. والواجب الوطني يقضي على جميع النواب الذين انتدبهم المواطنون اللبنانيون ليقوموا مقامهم في تسيير سفينة الوطن، بعد أن محضوهم ثقتهم التامة”.

 وقال البطريرك الماروني بأن “التخلف عن القيام بالواجب الوطني، كتعمد مخالفة الدستور باللجوء الى تفسيره تفسيرا يبعد به عن مضمونه، ان هذا الموقف يصيب من الوطن مقتلتً”.

وختمنيافته قائلاً:”عسى أن يتعظ الجميع من أخطاء الماضي، ويجانبوا الوقوع فيها ثانية”.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير