رسالة البابا بندكتس السادس عشر بمناسبة اليوم العالمي الخامس والأربعين للصلاة من أجل الدعوات 2008 (1)

الفاتيكان، الثلاثاء 18 مارس 2008 (Zenit.org). – ننشر في ما يلي الرسالة التي وجهها قداسة البابا بندكتس السادس عشر بمناسبة اليوم العالمي الخامس والأربعين للصلاة من أجل الدعوات، التي سيحتفل بها في 13 أبريل 2008 بعنوان “الدعوات في خدمة الكنيسة-الرسالة”.

* * *

أيها الإخوة والأخوات الأعزاء!

1. بمناسبة اليوم العالمي للصلاة من أجل الدعوات، الذي سيحتفل به في 13 أبريل 2008، اخترت موضوع الدعوات في خدمة الكنيسة-الرسالة. أّوْكَلَ يسوعُ القائمُ من الموت الرسلَ بهذه الوصية: “اذهبوا وتلمذوا كل الأمم، وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس” (متى 28، 19)، مؤكدًا: “هاءنذا معكم طول الأيام حتى انقضاء الدهر” (متى 28، 20). الكنيسة إرسالية بكليتها وفي كل عضو من أعضائها.

مع أن كل مسيحي مدعو إلى الشهادة وإلى إعلان الإنجيل بفضل سري المعمودية والتثبيت، فالبُعد الإرسالي يرتبط بشكل خاص وحميم بالدعوة الكهنوتية. في العهد مع إسرائيل، سلّم الله لبشر مختارين دعاهم وأرسلهم إلى شعبه باسمه وحملهم رسالةَ أن يكونوا أنبياء وكهنة.

هذا ما فعله، على سبيل المثال، مع موسى: “إذهب الآن – قال له يهوه – ها أنا أرسلك إلى فرعون. أخرج شعبي من مصر… وبعدما تخرج الشعب من مصر، اخدموا الرب في هذا الجبل” (خر 3، 10 – 12). وجرى الأمر نفسه مع الأنبياء.

2. إن الوعود التي وعد بها الله الآباء قد تحققت في المسيح يسوع. يقول في هذا الصدد المجمع الفاتيكاني الثاني: “لقد جاء الابن، مرسَلاً من الآب، الذي سبق واختارنا قبل أساسات العالم وأعدنا لتبني الأبناء… لذا، ولكي يحقق مشيئة الله، بدأ يسوع ملكوت الله على الأرض وكشف لنا عن سره، وبطاعته أتمّ الخلاص” ( نور الأمم 3).

بينما كان يعظ في الجليل خلال حياته العامة ، اختار يسوع التلاميذ كمعاونين مقربين في خدمته المسيحانية. على سبيل المثال، بمناسبة تكثير الأرغفة، عندما قال للرسل: “أعطوهم أنتم ليأكلوا” (متى 14، 16)، دافعًا إياهم بذلك إلى الاعتناء بحاجات الجمع الذي كان يريد أن يقدم لهم الخبز ليشبعهم، ولكن أيضًا أن يكشف عن الطعام “الذي يبقى للحياة الأبدية” (يو 6، 27).

لقد تحرّكَ شفقةً نحو الناس، لأنه بينما كان يمر في المدن والقرى، كان يلتقي بجموع تعبة ومنهوكة القوى “كخراف لا راعي لها” (راجع متى 9، 36).

من نظرة الحب هذه كانت تنطلق دعوته إلى التلاميذ: “اطلبوا إذَا من رب الحصاد أن يرسل عملة لحصاده" (متى 9، 38)، وأرسل الاثني عشر أولاً “إلى الخراف الضالة من بيت إسرائيل”، بتعليمات دقيقة. إذا ما توقفنا متأملين بهذه الصفحة من إنجيل متى، التي تُعرف عادةً بـ “الخطاب الإرسالي”، نجد كل تلك الأبعاد التي تميز العمل الإرسالي لجماعة مسيحية تريد أن تبقى أمينة لمثال وتعليم يسوع.

فالإجابة على دعوة الرب تعني مواجهة كل المخاطر وحتى الاضطهاد بفطنة وبساطة، لأن “ما من تلميذ أعظم من معلمه، وما من خادم أعظم من سيده” (متى 10، 24). وباتحادهم بالمعلم، لا يقوم التلاميذ وحدهم بالتبشير بملكوت الله، بل هو يسوع عينه الذي يعمل فيهم: “من قبلكم قبلني، ومن قبلي قبل الذي أرسلني” (متى 10، 40). إضافة إلى ذلك، كشهود حقيقيين “لبسوا القوة من العلاء” (لو 24، 49)، يعلن التلاميذ “التوبة وغفران الخطايا” (لو 24، 47) لكل الأمم.

3. وبصفتهم مرسلين من قِبل الرب، يأخذ الإثنا عشر اسم “رسل”، ودورهم هو السير في دروب العالم معلنين الإنجيل كشهود لموت وقيامة المسيح. يكتب القديس بولس إلى مسيحيي كورنثس: “نحن – أي الرسل – نبشر بالمسيح مصلوبًا” (1 كور 1، 23).

 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ويخبر كتاب أعمال الرسل عن دور هام جدًا يلعبه تلاميذ آخرون في مسيرة التبشير هذه. تنبع دعوة هؤلاء الإرسالية من ظروف يحضرها التدبير الإلهي، وهي مؤلمة أحيانًا، مثل الطرد من الأرض الأم لأنهم أتباع يسوع (راجع رسل 8، 1 – 4). فالروح القدس حوّل هذه التجربة إلى مناسبة نعمة، وجعلها فرصة لتبشير شعوب أخرى باسم الرب وتوسيع دائرة الجماعة المسيحية. نحن بصدد رجال ونساء، يقول فيهم لوقا في كتاب أعمال الرسل، أنهم “كرسوا حياتهم لاسم يسوع المسيح ربنا” (رسل 15، 26).

والأول بين الذين دعاهم الرب ليكون رسولاً حقيقيًا هو دون شك بولس الطرسوسي. إن سيرة بولس، الذي هو أكبر مرسل في كل العصور، تكشف، في وجهات نظر مختلفة، ماهية الرباط بين الرسالة والدعوة. فعندما يتهمه مناهضوه بأنه لا يملك السلطان الرسولي، يرجع بولس مرارًا إلى الدعوة التي تلقاها مباشرة من الرب (راجع روم 1، 1؛ غلا 1، 11 – 12 . 15 – 17).

4. كان”حب المسيح” في البدء، كما في كل الأوقات اللاحقة، هو الذي “يدفع” الرسل (راجع 2 كور 5، 14). كخدام أمناء للكنيسة، طيعين لعمل الروح القدس، سار في خطى الرسل الأولين عدد لا يحصى من المرسلين على مر العصور.

يقول المجمع الفاتيكاني الثاني: “رغم أن نشر الإيمان هو من واجب كل تلميذ ليسوع المسيح طبقًا لإمكانياته، فالمسيح الرب يدعو دومًا من جَمْعِ تلاميذه الذين يريدهم، لكي يكونوا معه ولكي يرسلهم فيبشروا الأمم (راجع متى 3، 13 – 15)” (دستور “إلى الأمم”، 23).

يجب الإعلان عن محبة المسيح للإخوة بالمثل وبالكلمة؛ بالحياة بأسرها. لقد كتب سلفي المكرم يوحنا بولس الثاني: “تحفظ دعوة المرسلين على مدى الحياة طابعها الخاص وآنيتها: فهي تشكل نموذجًا للالتزام الإرسالي في الكنيسة، التي تحتاج دومًا إلى بذل ذات جذري وكامل، وإلى زخم جديد ومتقد” (الرسالة العامة “رسالة الفادي، 66).

* * *

نقله من الإيطالية إلى العربية روبير شعيب – وكالة زينيت العالمية (Zenit.org)

حقوق الطبع محفوظة لمكتبة النشر الفاتيكانية – 2008.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير