هجوم جديد على النيابة الرسولية في فنزويلا

منذ بضعة أيام تم الاعتداء على واحد من أهم المجامع اليهودية في الدولة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

كاراكاس، الخميس 5 فبراير 2009 (Zenit.org). – قام مجهولون بإطلاق قنابل مسيلة للدموع على مبنى النيابة الرسولية في كاراكاس، لكي يضحي الاعتداء الثاني خلال أسبوعين، والسابع بالإجمال ضد هذا المقر الرسولي.

بحسب تقرير قدمته النيابة الرسولية، قام بعض الأشخاص بإطلاق “ثلاث قنابل، سقطت إثنتان منها وانفجرت في القسم الخارجي من السور، بينما سقطت الثالثة في القسم الداخلي”.

ووصفت النيابة الرسولية التصرف بـ “التخريبي وغير المسؤول” ووجهت نداءً إلى السلطات لأخذ التدابير اللازمة لضمان أمن وسلامة البعثة الدبلوماسية وموظفيها، كما ينص اتفاق فيينا.

السبب وراء الهجمات التي يقوم بها مشيعو الحكومة يعود إلى أن النيابة الرسولية منحت اللجوء للزعيم الطلابي نيكسون مورينو، المعارض لحكم هوغو شافز. ويعود الهجوم الأخير، مع رمي 5 قنابل مسيلة للدموع إلى 19 يناير الفائت.

الهجوم على المجمع

هذا ويأتي الهجوم على النيابة الرسولية بعد أيام قليلة على إصدار مجلس أساقفة فنزويلا بيانًا أدان فيه الاعتداء على المجمع الرئيسي في كاراكاس.

ففي 31 يناير الماضي، دخل مجهولون إلى مجمع ماريبيريز الرئيسي ودمروا آونة مقدسة، وكتبوا جملاً مناهضة لإسرائيل.

وقد عبر الأساقفة في البيان عن أسفهم لتدنيس عناصر العبادة العزيزة على الدين اليهودي، مشيرين إلى أن هذا الأمر يخالف روح التسامح والضيافة الذي يميز الشعب الفنزويلي.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير