التقدّميون والتقليديّون يُعانون من العلّة نفسها

مقابلةٌ مع رئيس المجلس الحبري لتعزيز وحدة المسيحيّين الكاردينال كورت كوخ

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

بقلم بياتريس طعمة

روما، الأربعاء 31 أوكتبر 2012 (Zenit.org)- أجرت زينيت مقابلةً مع الكاردينال كورت كوخ وذلك في اللقاء الثالث عشر لجمعيّة سينودس الأساقفة في روما وكان فحواها ما يلي.

عبّر الكاردينال في المقابلة التي أجرتها زينيت معه عن انطباعاته حول السينودس لهذه السنة وقال إنّ هذه السنة تميّزت بمشاركة أساقفة يُمثّلون بلدانًا حول العالم.  

وخلال المقابلة وردًّا عن سؤال زينيت حول تطوّرات الحوار مع البروتستانت في ألمانيا وحولَ الانتظارات المتوقّعة من السينودس، أجابَ الكاردينال كوخ أنّ الحوار على تقدّم وأنّ المهمّة الباقية هي مناقشة الإعلان المشترك بشأن عقيدة التبرير التي وُقّعت في أغسطس عام 1999.

أمّا حول الحوار مع الأورثوذكس فقد قال الكاردينال إنّ المسيحيّة قُسّمت إلى طوائفَ عدّة ولكن هذا لا يدلُّ على الوحدة. وحول المجمع الفاتيكاني الثاني، قال الكاردينال إنّ البابا بندكتس السادس عشر يُسمّي تحليله لمجمع الفاتيكان الثاني “دراسة الإصلاح” بهدف الاستمراريّة والتجديد. وكان قد قدّم البابا هذه الدراسة في خطابه الأوّل في زمن الميلاد عام 2005 وقدّم بالتالي تفسيرات دقيقة عن كيفيّة تفسير المجمع لجعله مثمرًا في المستقبل.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير