المطران درويش استقبل نائب الرئيس العالمي لجمعية مار منصور دي بول

استقبل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش في دار المطرانية في زحلة ، نائب الرئيس العالمي لجمعية مار منصور دي السيد بول برايان اوريلي، والآنسة جانيس هاتشر من جمعية مار منصور في ايرلندا، يرافقهم رئيسة الجمعية في لبنان السيدة ايللا سلهب بيطار، الرئيس السابق للجمعية في لبنان السيد البير الزغبي، رئيسة الجمعية في زحلة السيدة لميا قادري جحا ومرشد الجمعية الأب ديمتري صليبا.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وكانت مناسبة عرض فيها سيادته مع الوفد لعمل جمعية مار منصور في العالم ولبنان وزحلة بشكل خاص، في ما يتعلق بالمساعدات للمحتاجين، ومؤخراً مساعدة النازحين السوريين الى لبنان .

وبعد اللقاء عبر السيد اوريللي عن سعادته بالزيارة ، وأوضح ” اننا نلتقي مع سيادة المطران حول موضوع مساعدة المحتاج في العالم دون النظر الى لونه او انتماؤه الديني ، ونحن اليوم في هذه الزيارة بحثنا مع سيادته في سبل مساعدة النازحين السوريين، وسيكون لي لقاءات في هذا الخصوص مع الجمعيات الإنسانية في لبنان “

رئيسة الجمعية في لبنان السيدة ايللا بيطار فقالت ” جئنا نشكر المطران درويش على موقفه ودعمه للنازحين السوريين ، واتينا برفقة نائب الرئيس العالمي للجمعية التي ارسلت مساعدات خاصة لهؤلاء النازحين”

رئيسة الجمعية في زحلة السيدة لميا قادري جحا اعتبرت الزيارة بمثابة شكر عميق للمطران درويش على مواقفه ومساعدته واضافت ” نحن كجمعية مار منصور في زحلة وصلتنا مساعدات مالية من الخارج وقمنا منذ فترة بتوزيع حرامات على النازحين واليوم نوزع عليهم المحروقات للتدفئة، دون اهمال المحتاجين اللبنانيين ، ونحن بصدد التحضير لتوزيع مساعدات جديدة في عيد الفصح المجيد”

مرشد الجمعية الأب ديمتري صليبا فقال ” جمعية مار منصور لا تهتم فقط بمساعدة الفقراء مادياً، انما روحياً ايضاً وهذا ما يميزها عن بقية الجمعياتن فالجمعية تقوم بزيارة المحتاجين وتقدم لهم المساعدة في بيوتهم وتطلع عن كثب على احوالهم ، وتعطيهم من روحانية مار منصور  “

بدوره المطران درويش رحب بالحضور متمنياً لهم التوفيق في كل ما تقوم به جمعية مار منصور في خدمة ومساعدة المحتاجين، وشدد على ضرورة التنسيق بين كل المؤسسات والجمعيات التي تهتم بالمحتاجين لكي تصل المساعدة الى الجميع واوضح المطران درويش ” يهمني ان يعرف الجميع ان المساعدات التي تقدمها المطرانية للنازحين السوريين، لا تؤثر اطلاقاً على المساعدات التي كانت المطرانية تقدمها الى العائلات الزحلية واللبنانية المحتاجة، فنحن ما زلنا نتابع اوضاعهم عبر الجمعية الخيرية الكاثوليكة، وفي فترة الأعياد استفادت اكثر من 500 عائلة من المساعدات الغذائية والألبسة إضافة الى المحروقات للتدفئة، فنحن نهتم بالجميع دون الإنتقاص من حقوق احد ”   

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير