في معمودية المسيح

في زمن الدنح الذي هو عيد ظهور ربنا يسوع وعماذه في نهر الأردن، نسأل:

Share this Entry

هل كان يسوع خاطئاً ليعتمد من يوحنا؟….

بالتاكيد، لا، لم يكن خاطئاً، ولكن يسوع فضّل الوقوف إلى جانب الخاطئين الذين يحتاجون إلى التوبة، لا أن يعتبر نفسه افضل منهم، بل يشاركهم في كل شيء، يشاركهم توبتهم، بمعنى انه يحاول جاهداً لانتشالهم من بؤسهم وشقائهم، انظمّ يسوع إليهم لتكون هذه هي هويته، المتضامن مع الخطاة… وهذا هو جوهر رسالته… هذه المشاركة التي جعلت صوتاً من السماء يقول: هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت…. في الحقيقة، كانت هذه المعموذية، لحظة قرار بالنسبة ليسوع، قرار ان يكون متضامن يسوع مع البشر، فيكون يسوع حضور الله بينهم (عمانوئيل)….

Share this Entry

الأب منتصر حداد

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير