لن نستسلم للعنف والقتل في نيجيريا!

المسؤولون المسيحيون يطالبون بالحوار مع جماعة بوكو حرام

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

منذ خمس سنوات وجماعة بوكو حرام تواصل أعمالها العنفية ضد الكنائس والمسيحيين فما كان من المسيحيين إلاّ أن ردّوا بلغة الإنتقام وأسسوا “ميليشيا مسيحية” يحاربون فيها الإسلام.

وعلت الأصوات تطالب بإيقاف العنف واللجوء إلى الحوار والسلام من بينهم القادة المسيحيين الذين يصرّون على إنشاء طريق سلام ضاغطين على الرئيس جوناثان لاستعمال الأمن ضد المحاربين وإنهاء عاصفة الذعر وآخرها قتل المسيحيين والمسلمين معًا في بورنو وآداماوا ويوبي.

وأشار جون باكيني: “نحن نعيش في خوف دائم وضغط نفسي هنا”. بنظر بوكو حرام إنّ التعليم الغربي هو خاطىء وهم معروفون بإسم جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد” ومن هنا نقول: “عندما يقوم الأخ ويقتل أخاه، هذا ليس دينًا. ونحن كرجال دين سوف تستمرّ في مناشدة الجماعات وحثّهم على الحوار بدلاً من استخدام الأسلحة. سنقوم بالوعظ وندعو إلى السلام لأنّ العنف لا يؤدّي إلاّ إلى الدمار”. 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مُترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصّصة في الترجمة من الجامعة اللّبنانية. حائزة على شهادة الثقافة الدينية العُليا من معهد التثقيف الديني العالي. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير