لم راسل البابا فتاة في ال14 من العمر؟!

بعث البابا فرنسيس برسالة الى فتاة في سن ال14 في إيرلندا شاكرًا لها لأنها دعمت والدتها التي تعرضت للإعتداء الجنسي وذلك بحسب صحيفة تايمز الإيرلندية يوم الأربعاء. جاء في الرسالة: “شكرًا لأانك راسلتني، أنا شاكر لك لأنك أردت أن تشاركيني أفكارك ولن أنسى أبدًا ما قلته. شكرًا لك أيضًا لأنك مثلت هذا الدعم لأمك. سأذكركما في صلاتي، مع خالص التقدير. فرنسيس.”

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

هذا كان مضمون الرسالة القصيرة والمباشرة التي أرسلها البابا لنيكول في 15 تموز. كانت أم نيكول واسمها ماري كاين قد التقت البابا في السابع من تموز في الفاتيكان حين التقى شخصيًّا بستة ضحايا للإعتداء الجنسي، وقد أخبرته أنها عانت الى سن ال18 وعانت أيضًا من تأثير تعامل الكنيسة معها ومع أولادها، آدم 18 عامًا، ونيكول 14 عامًا.

خلال لقائها أيضًا مع البابا قالت نيكول أن أولادها ابتعدوا عن الإيمان في الكنيسة ومن ثم سلمته رسالة من ابنتها نيكول تعبر عن خيبة أملها بالكنيسة، وبسبب تعرض أمها لتحرش لم تعد تؤمن أبدًا. مع ذلك، لا تزال الأم تؤمن بأن البابا فرنسيس سيتمكن من التغيير وسيجعل الكنيسة مكانًا آمنًا للأولاد.

حين وصلتها الرسالة من البابا فرنسيس شعرت نيكول بسعادة فائقة، ونذكر ايضًا أن البابا بعث رسالة الى الوالدة أيضًا. وقالت ماري: “يعم الرجاء منزلنا في هذا الوقت، ونحن نثق بأن البابا سيقوم بتغيير مسار الأشياء.”

***

نقلته الى العربية نانسي لحود- وكالة زينيت العالمية

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

Redacción zenit

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير