الصليب يرفع من جديد في تل هرمز السورية

استعادت وحدات الأمن الذاتي المؤمنة من الشعب في بلدة تل هرمز السورية السيطرة على الوضع بعد الهجمات المتتالية التي نفذها الجهاديون ومن المعلوم أن تنظيم الدولة الإسلامية وخلال سيطرته على المنطقة طالب بإزالة الصليب عن الكنيسة المحلية ولكن ما إن استولت الجماعات الأمن الذاتي حتى أعيد الصليب الى مكانه وذلك بحسب ما أفادته وكالة فيدس الفاتيكانية.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

في التفاصيل، أجبرت الدولة الإسلامية في كانون الثاني السكان على إزالة الصليب بعد أن نهبت الكنيسة ولكن لم تلبث الجامعات المحلية أن تحركت جنبًا الى جنب مع الجيش السوري وبؤازرة آخرين فشنت هجومًا مضادًا قويًّا على المناطق التي يسيطر عليها الجهاديون واستطاعت استرجاع اجزاء كبيرة من المناطق الريفية في انحاء الحسكة والقامشلي.

كذلك جاء عن لسان الوكالة عينها أن الميليشيات التي تعمل ضد النظام طردت من المناطق حيث كانت قد فرضت سيطرتها منذ سنة تقريبًا. الى جانب ذلك، هناك قرى أخرى أفرغت كليًّا من سكانها منذ بدء الحرب وتبدو اليوم وكأنها مدن أشباح. شرح رئيس أساقفة السريان الكاثوليك في الحسكة الى وكالة فيدس أن المضاعفات تزايدت مع مواجهة الجيش السوري والميليشيات الكردية للجهاديين ولكن يبدو أن الاكراد يطمعون بالإستقلال عن الآخرين ما يتعارض مع أهداف جيش الاسد.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

نانسي لحود

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير