الكفن المقدس يُعرض في تورينو من 19 نيسان حتى 24 حزيران!

سيعرض الكفن المقدس الذي يُعتقد أنه لفّ جسد المسيح ابتداءً من نهار الأحد 19 نيسان حتى 24 حزيران وكان قد تمنى البابا بعيد صلاة التبشير الملائكي يوم أمس الأحد أن “نجد في يسوع المسيح الوجه الرحوم لله وعلى معرفته من خلال وجه إخوتنا المتألمين”. وكان قد عرض الكفن المقدس في المرة الأخيرة في العام 2010 قبل خمس سنوات من اليوم بحسب ما ذكر موقع إذاعة الفاتيكان.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وقال فاسينو رئيس بلدية تورينو “إنّ عرض الكفن المقدس يشكل حدثًا ذا طابع ديني ومدني كبير” موضحًا أنّ المدينة هي جاهزة لاستقبال مئات الآلاف من الأشخاص الذين سيأتون خلال فترة العرض والذي يتوقّع أن يصل عددهم الى مليون شخص حتى الآن.

دعا البابا القديس يوحنا بولس الثاني الكفن المقدس “بمرآة الإنجيل” وأما البابا بندكتس السادس عشر فقال عن الكفن المقدس بإنه “أيقونة سبت النور” و”أيقونة رائعة” تطابق “تمامًا” وصف موت المسيح في الأناجيل في حين أنّ البابا فرنسيس يتابع مسيرة لأسلافه ليزور تورينو في 21 و22 حزيران.

يرتبط الكشف عن الكفن المقدس هذه المرة بالمئوية الثانية على ولادة القديس دون بوسكو وفي حديث الى رئيس أساقفة تورينو تشيزاري نوسيليا قال بإنّ الزيارات بدأت من يوم بعد ظهر يوم الأحد وهي دعوة مجانية لكل من يرغب بمشاهدة هذا الكفن الذي يكشف للعيان للمرة الثالثة منذ العام 2000.

أضاف رئيس الأساقفة بأنّ “قصة الكفن المقدس هي قصة تقوية” وأشار الى أنه من خلال التأمل في هذا الوجه المطبوع على الكفن يمكن للإنسان أن يتأمل في أمور كثيرة إنما بوجه خاص يتأمل في سر التجسد والذبيحة التي قدّمها يسوع عنّا.

وكان قد أرسل البابا فرنسيس رسالة فيديو في العام 2013 لمناسبة عرض الكفن المقدس وقال فيها: “أيها الأخوة والأخوات الأعزاء، أضع نفسي بينكم أمام الكفن المقدس، وأرفع الشكر للرب الذي يقدم لنا هذه الفرصة بفضل الوسائل المتاحة لدينا اليوم. إننا لا نكتفي بالنظر إلى هذا الكفن، بل يشكل وقوفنا أمامه لحظة خشوع وصلاة. يظهر على هذا الكفن ـ تابع البابا يقول ـ وجه رجل ميت، ينظر إلينا ويخاطبنا في الصمت”.  

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مُترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصّصة في الترجمة من الجامعة اللّبنانية. حائزة على شهادة الثقافة الدينية العُليا من معهد التثقيف الديني العالي. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير