Part of Nationale 2

WIKIMEDIA COMMONS

كيف تغيّرت الهند؟

قراءة بعد سنة على استلام مودي السلطة

Share this Entry

مضى عام على تغيّر وجه الهند بعد أن تولّى نارندرا مودي زمام السلطة وأصبح رئيس الوزراء. وبحسب مقال أورده موقع radiovaticana.va الإلكتروني، فإنّ ما تغيّر هو تواتر الاعتداءات على الأقليّات، إذ سُجّلت في شهر أيار الماضي خمسة اعتداءات خلال خمسة أيام في ولاية “ماديا براديش”، بالإضافة إلى ضرب قسيس والهجوم على مستشفى للأولاد المجروحين في ذكائهم، بدون أن ننسى حرق ثلاث كنائس وتهجير قرية بأكملها. وبالعودة إلى شهرَي كانون الثاني وشباط الماضيين، فقد تمّ تدنيس خمس كنائس في “نيو دلهي”، فيما أحصى المنتدى الكاثوليكي 365 حادثاً استهدف المسيحيين، مع ذبح خمسة أشخاص.

تجدر الإشارة إلى أنّ مودي ينتمي إلى حزب اليمين الهندوسي الوطني “بهاراتيا جناتا” وهو الواجهة السياسية لحزب “راشتريا سوايامسفك سانغ” المعروف باسم RSS، وهو الذي يقضي هدفه بتأسيس ولاية هندوسية في الهند العلمانيّة. أمّا تولّي نارندرا مودي السلطة فقد تسبّب بموجة قلق عارمة لدى الأقليّات الدينيّة في البلاد، خاصة لدى المسلمين، الذين لم يسمعوا إدانة حتّى من الحاكم السابق لولاية “غوجارات” حيال المجزرة التي طالت حوالى ألفي شخص منهم سنة 2002. ومع أنّ أولويّات مودي هي اقتصادية، إلّا أنّ حكومته تسعى إلى فرض قانون لاارتدادي.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير