Pope Francis greets faithful during the Angelus of Monday 29th of June 2015

PHOTO.VA

من هو هذا الكاهن الذي أثّر في حياة البابا فرنسيس؟

الأب سلفاتوري ميلوني يقابل الرب وجهًا لوجه…

Share this Entry

كلنا يذكر قصّة الأب سلفاتوري رومانو الإكليريكي من أبرشية تراني في إيطاليا الذي باغته مرض السرطان في عامه الدراسي الأخير قبل أن يرتسم كاهنًا. يومئذٍ، اتصل به البابا فرنسيس ليقول له: “سلفاتوري، أنا معك. ستصبح كاهنًا قبل أن تنهي دروسك. ستحتفل بالقداس وأول بركة ستمنحها ستكون لي أنا!”

وهذا ما حصل! سيم الإكليريكي سلفاتوري كاهنًا وخدم في رعيته لمدة شهرين ونصف الشهر ويوم الاثنين 29 حزيران في عيد القديسين بطرس وبولس قابل الرب وجهًا لوجه… استطاع بالرغم من مرضه أن يحتفل بالقداسات اليومية وأن يعمّد طفلاً وأن يعزّي كل المرضى الذين كانوا معه في المستشفى.

كتب سلفتوري يوم أعطاه البابا إذنًا خاصًا بأن يصبح كاهنًا: “اليوم أشعر بأنني محمول على كتفي المسيح… وإن لم أستطع أن أحتفل إلاّ بقداس واحد فسيكون ذلك بالنسبة إليّ مشاركة حقيقية في كهنوت المسيح”.  

أصدرت الأبرشية بيانًا يوم وفاته تقول فيه: “أصبح رجل صلاة بين جماعته متجذرًا بروحانية عميقة وبانفتاح ثقافي كبير. أمضى الأب سلفاتوري في السنة الأخيرة من حياته في المستشفيات وبالرغم من ألمه الشديد، كان يجد دائمًا الوقت والكلمات المناسبة لكي يشجّع ويوحي للآخرين بالأمل. في أيامه الأخيرة، قال بوجه شاحب بأنه تعلّم أن يصلي مع الطبيعة” بحسب ما أفاد موقع وكالة الأنباء الكاثوليكية.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير