Hôpital Gaslini de Gênes 27 mai 2017, capture CTV

رسالة البابا لمستشفى غاسليني للأطفال

خلال زيارته مدينة جنوى يوم السبت

Share this Entry

يوم السبت الماضي، وخلال مرور البابا فرنسيس بمستشفى غاسليني للأطفال ضمن برنامج زيارته إلى مدينة جنوى الإيطاليّة، قال الحبر الأعظم إنّ المستشفى وُلد جرّاء حبّ والد ماتت ابنته، فأراد أن يكون الإيمان الكاثوليكي وحي المستشفى، بحسب ما ورد في مقال أعدّته أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت.

وقد شجّع الأب الأقدس خلال زيارته موظّفي المستشفى “ليتابعوا أن يكونوا رمزاً للكرم والتضامن”، وأعطاهم مثال السامري الصالح.

وبعد الزيارة، ترك أسقف روما رسالة طويلة في الكتاب الذهبي الخاص بالمستشفى: “إلى كلّ من يعملون في هذا المستشفى حيث الألم يجد الحنان والحب والشفاء، أشكركم من كلّ قلبي على عملكم وعلى حسّكم البشري ومداعباتكم للعديد من الأولاد الذين يحملون صليبهم منذ صغرهم، وأعبّر لكم عن تقديري وامتناني. ومن فضلكم، لا تنسوا أن تصلّوا لأجلي. فرنسيس.”

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير