التحالف العالمي للتعليم: إرجاء اللقاء إلى تشرين الأول

بهدف إفساح المجال لمشاركة أكبر في اللقاء

Share this Entry

تمّ إرجاء لقاء “التحالف العالمي للتعليم” الذي روّج إليه البابا فرنسيس “من أجل إحياء الالتزام بالأجيال الشابة ومعها”، وكان من المتوقّع أن يحدث في 14 أيار المقبل إلاّ أنه سيجري من 11 تشرين الأوّل حتى 18 منه في العام 2020، بحسب ما أشار بيان صحفي من مجمع التعليم الكاثوليكي في 3 آذار. إنّ انتشار فيروس كورونا هو السبب الرئيسي لإرجاء اللقاء المرتقب “بهدف إفساح المجال لمشاركة أكبر وأكيدة”.

وذكّر مجمع التعليم الكاثوليكي، منظّم الحدث أنّ هذا اللقاء “لا ينحصر بالمؤسسات التربوية والجامعية فحسب، بل هو يشمل كلّ ممثلي الأديان والمنظمات الدوليّة والمؤسسات الإنسانية على اختلافها من العالم الأكاديمي والاقتصادي والسياسي والثقافي”.

من هذا المنطلق، أكّد المنظّمون أن “المشاركة الكثيفة التي يرغب بها البابا فرنسيس ليست بعدًا إضافيًا للتحالف العالمي للتعليم، بل هو يشكّل هدف إنشائها”.

يواصل مجمع التعليم الكاثوليكي بالعمل من أجل هذا اللقاء الأساسي، وفقًا لرغبات البابا فرنسيس وإيجاد حلول مشتركة وإطلاق عمليات تحوّل من دون خوف”.

انتهى البيان بدعوة البابا التي عبّر عنها برسالته من أجل إطلاق التحالف العالمي للتعليم يوم قال: “أنا أدعو كلّ واحد لأن يكون رائدًا لهذا التحالف، من خلال تقديم التزام شخصي ومجتمعي لتعزيز حلم الإنسانية الموحّدة بالاستجابة إلى توقّعات الإنسان ومخطط الله”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير