لنتأمل مع بندكتس – 10 يناير

العاشر من يناير

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، 11 يناير 2008(zenit.org). – ننشر في ما يلي تأمل اليوم العاشر من يناير للبابا بندكتس السادس عشر، من كتاب “بندكتس”.
الإيمان كفعل توكيد
ليس الإيمان استسلاماً للمنطق إزاء حدود معرفتنا؛ وهو ليس تقوقعاً في اللامنطق إزاء المخاطر التي قد تنجم عن منطق هو مجرد منطق إختباري. ليس الإيمان علامة سأم وهروب، بل هو شجاعة الكينونة ووعي على عظمة وسعة ما هو حقيقي. الإيمان فعل توكيد يستند إلى قوة كلمة “نعم” جديدة يقولها الإنسان عندما تلمس نعمة الله قلبه. ومن الأهمية بمكان بالنسبة إليّ، خصوصاً وسط الإستياء المضطرد من العقلانية التقنية، أن نركّز بكل وضوح على مدى منطقية الإيمان. وفي نظرة نقدية للحقبة المعاصرة تستمر منذ فترة بعيدة، لا يجدر بالمرء أن يأخذ على هذا الزمن ثقته العميقة بالمنطق بل مجرد تضييقه لمفهوم المنطق، ما فتح المجال أمام انتشار الأيديولوجيات اللاعقلانية. فالسر، من وجهة نظر إيمانية، ليس مرادفاً لغياب المنطق بل أعمق ما في المنطق الإلهي الذي يعجز بصرنا الوهن عن سبر أغواره. إنه المنطق الخلاق، وقوة الإدراك الإلهي التي تعطي الأمور معنىً. ومن هذا المنطلق وحده يتمكن المرء من أن يدرك بشكل صحيح سرّ المسيح الذي يتماثل فيه المنطق والمحبة. لذا، فإن أول فعل إيمان يقول لنا بأن كل الخلائق هي نتاج فكر فاض وتدفق. فروح الخالق مصدر وأساس كل شيء. وكل ما هو قائم له أساس منطقي لأنه وليدة منطق خلاق… وعليه، فالسرّ ليس نقيضاً للمنطق، بل هو ينقذ منطقية الوجود والإنسان ويدافع عنهما.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير