روسيا: البطريرك أليكسي الثاني يستقبل الكاردينال فان تروا

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، الأربعاء 5 نوفمبر 2008 (Zenit.org). – “لقاء متواضع وأخوي”: بهذه الكلمات نقلت أبرشية باريس اللقاء الذي حدث بين بطريرك روسيا أليكسي الثاني ورئيس أساقفة باريس، الكاردينال أندريه فان تروا، رئيس مجلس أساقفة فرنسا.

نذكر بأن الكاردينال فان تروا ذهب إلى روسيا بدعوة من البطريرك أليكسي الثاني، يرافقه ثلاثة أساقفة فرنسيون، من الاثنين الواقع في السابع والعشرين من أكتوبر ولغاية الخميس الواقع في الثلاثين من الشهر عينه.

وفي بيان يعرض مضمون هذا اللقاء، جاء ما يلي: “لقد تمكن البطريرك ورئيس أساقفة باريس من التداول لساعة من الوقت تقريباً خلال لقاء متواضع وأخوي من بعد ظهر الأربعاء. ومن بين المواضيع المختلفة، تناولا الحديث عن أهمية نقل الإيمان إلى الشبيبة، وعن مختلف الإمكانيات من أجل مواصلة العلاقات القائمة بين الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والكنيسة الكاثوليكية في باريس وفرنسا”.

وفي إطار السنة 2010 لوجود فرنسا في روسيا، وروسيا في فرنسا، عبرا عن “فكرة اقتراح تكريم المؤمنين لرفات قديسين من التقليدين”، بحسب ما ذكر المصدر عينه.

وأشار البيان إلى أن “رحلة الحج هذه سمحت للكاردينال فان تروا ولمن رافقه باكتشاف حيوية الكنيسة الأرثوذكسية الروسية التي تتجلى مثلاً من خلال إعادة ترميم الكنائس والأديرة، وعدد الأطفال أوالراشدين الذين تعمدوا، والدعوات الرهبانية والكهنوتية. كما كرر المجتمعون الإشارة إلى ضرورة العمل من خلال تعليم ديني وإعداد لاهوتي من أجل توطيد هذا التجدد، كما حصل مع الكنيسة في فرنسا في نهاية الثورة الفرنسية”.

وقد اجتمع وفد الكاردينال فان تروا على مائدة الغداء مع أساتذة من أكاديمية لاهوت ثالوث القديس سيرجيوس، وذلك قبل اللقاء مع إكليريكيين يوم الثلاثاء 28 أكتوبر.

بعد ذلك، تمكن الأساقفة الفرنسيون من تكريم صور القديسين في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، وصور الشهداء الجدد والشهود العظام في الحقبة الشيوعية، بخاصة في جزر سولوفكي في شمال البلاد، وخلال زيارة ضريح الأب أليكسندر مان الذي قُتل سنة 1990.

في اليوم التالي الواقع في 29 أكتوبر، ألقى رئيس أساقفة باريس محاضرة في مكتبة الأدب الأجنبي، حول موضوع إعلان الإنجيل في مجتمع علماني.

أما في كاتدرائية الحبل بلا دنس الكاثوليكية، فقد صلى الوفد مع الجماعة الكاثوليكية في موسكو برئاسة أسقفها، المونسنيور بيتزي، التي أحزنها مقتل الأبوين اليسوعيين أوتو مسمر وفكتور بتانكور.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير