احتفال تطويب الأب خوسي أولالو فالديس. رسالة أساقفة كوبا

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

روما، الاثنين 24 نوفمبر 2008 (zenit.org). – عن إذاعة الفاتيكان -يترأس الكردينال خوسي سرييفا مارتينس عميد مجمع دعاوى القديسين شرفًا السبت القادم الموافق تاريخ 29 من تشرين الثاني نوفمبر في مدينة كاميغاي بكوبا احتفال تطويب الأب خوسي أولاّلو فالديس من رهبنة القديس يوحنا لله التي تُعنى بالمستشفيات، وقد تمنى البابا بندكتس السادس عشر أمس الأحد، وبعد صلاة التبشير الملائكي أن يساعد الطوباوي الجديد الكنيسة في رسالتها التبشيرية عبر مثله وشفاعته، ويمنح الكوبيين دفعًا إرساليا جديدا فيفتخروا بأنهم رسل يسوع المسيح وتلاميذه.

وللمناسبة، وجه أساقفة كوبا رسالة للمؤمنين قُرأت أمس الأحد في كل رعايا البلاد، ذكّروا فيها ببطولة فضائل الأخ أولالو الذي كرّس سني حياته 54 في خدمة القريب بمحبة كبيرة، لاسيما الضعفاء والمرضى، المسنين والأطفال، المتروكين والسجناء، وتمنى الأساقفة أن يساعد مثله جميع الكوبيين لاسيما الملتزمين في خدمة الخير المشترك على إتمام عملهم بروح العدالة لتعزيز التعايش الأخوي بين كل المواطنين.

الطوباوي الجديد خوسي أولالو فالديس من مواليد هافانا في 12 من شباط فبراير عام 1820. عاش في الميتم منذ نعومة أظافره حيث تربّى على الإيمان المسيحي ومحبة القريب وفي سن الخامسة عشرة دخل رهبنة القديس يوحنا لله التي تُعنى بالمستشفيات، مقدمًا حياته بمحبة لخدمة المرضى الفقراء والمتروكين. وخلال حرب السنوات العشر (1868 ـ 1878) أظهر شجاعة كبيرة في حماية المرضى ومساعدة جرحى الحرب وتمكّن عبر وساطته لدى السلطات العسكرية لصالح سكان كاماغي من تفادي مجزرة مدنية مكتسبًا احترام القادة المحليين. توفي في السابع من آذار مارس عام 1889.

تجدر الإشارة إلى أن الأب الأقدس التقى أساقفة كوبا في زيارتهم القانونية للأعتاب الرسولية في أيار مايو الفائت، وتمنى أن يشكل تطويب خادم الله الأخ خوسي اولالّو فالديس حافزًا جديدًا لخدمة الكنيسة والشعب الكوبي، كما وحثهم على مواصلة حمْل محبة الله للمعوزين والمرضى والمسنين ووضْع تنشئة العلمانيين والتزامهم الكنسي وتنمية حياتهم الروحية في سُلم أولوياتهم الرعوية.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير