العماد هبة وفرح ولكنه مسؤولية أيضًا

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

الفاتيكان، الأحد 11 يناير 2009 (Zenit.org). – تحدث الأب الاقدس بندكتس السادس عشر في معرض كلمته قبيل صلاة التبشير الملائكي عن المسؤولية المنوطة بالأهل والعرابين بالنسبة لمعمودية الأطفال.

فبعد أن صرح الأب الأقدس أن المعمودية “هبة وفرح” وأنه “لو توصلنا حقًا إلى إدراكها بالعمق، لصارت حياتنا “حمدًا” متواصلاً”. أشار الأب الأقدس إلى أن العماد هو أيضًا مسؤولية لأنه يتوجب على الأهل والعرابين أن يربوا الأولاد بحسب الإنجيل.

وقال البابا: “يا له من فرح كبير بالنسبة للأهل المسيحيين، الذي رأوا أن حبهم أثمر خليقة جديدة، فحملوها إلى جرن العماد ورأوا كيف تولد من جديد من رحم الكنيسة، لحياة لا تنتهي! المعمودية هي هبة وفرح ولكنها مسؤولية أيضًا”.

وذكر البابا بلقاء العائلات العالمي، الذي سيجري في الأيام المقبلة في مدينة المكسيك: “العائلة المنشئة على القيم الإنسانية والمسيحية”.

ينظم هذا اللقاء الكبير للعائلة المجلس الحبري للعائلة ويجري اللقاء في محطات ثلاث:

أولاً: المؤتمر اللاهوتي-الرعوي، حيث سيتم التعمق بالموضوع، من خلال تبادل خبرات هامة؛

ثانيًا: وقفة الاحتفال والشهادة، التي ستبين فرح اللقاء بين العائلات في مختلف أنحاء العالم، وهي متحدة في الإيمان نفسه والإيمان نفسه؛

ثالثًا: الاحتفال الافخارستي الذي هو فعل شكران للرب من أجل هبات الزواج والعائلة والحياة.

هذا وأوكل البابا أمين سر الدولة الكاردينال ترشيزيو برتوني بتمثيله، ولكنه سيرسل رسالة مرئية إلى المشاركين في مطلع المؤتمر، ويتابع مجريات الختام عبر الأقمار الصناعية.

وقال الأب الأقدس: “أنا أيضًا سأتابع هذا الحدث المميز باشتراك حيوي، مرافقًا إياه بالصلاة وعبر مداخلة مرئية”.

ونظرًا لأهمية الحدث دعا البابا المؤمنين إلى ان يطلبوا فيض النعم الإلهية على هذا الحدث الهام، مستشفعًا مريم العذراء ملكة العائلة.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير