فلاحون فقراء، في بنغلاديش، يبيعون الكلى لدفع الديون، شكوى المنظمات غير الحكومية

داكا، الأربعاء 21 سبتمبر 2011 (ZENIT.org)– إنّها ممارسة منتشرة تتحول شيئًا فشيئًا إلى فضيحة حقيقية. ففي شمال بنغلادش يبيعُ الفلاحون الفقراء إحدى كليتيهما لدفع الديون. ويجري الزرع من قبل مراكز طبية مؤيدة للموضوع في بنغلادش والهند والسنغافورة. إنّها الشكوى التي وصلت إلى فيدس من مختلف المنظمات غير الحكومية التي تعملُ في بنغلادش ومن موظفين كاثوليكيين في المجال الإنساني وصفوا الظاهرة بأنّها “تنتشرُ تدريجيًا وتبعث على القلق”.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

وشرحت روسالين كوستا، ناشطة كاثوليكية لمنظمة “الخطوط الساخنة لحقوق الإنسان في بنغلادش”، لوكالة فيدس: الضحايا هم فلاحون وقبائل في حالة فقر. وتستغلُ عصابات اجرامية منظمة في المنطقة بؤسَ الأبرياء وخاصةً في المناطق الريفية حيث يقلّ حضور الحكومة والشرطة وينتشرُ الفساد. ولكن الممارسة تتواصلُ منذُ عدّة سنين بصمت حتّى في الأحياء الفقيرة من المن مثل داكا، وبدأت تظهرُ الآن إلى النور. كمنظمات في المجتمع المدني نطلبُ تدخلاً حاسمًا للسلطات لإيقاف هذه الظاهرة وتفكيك المجاميع الاجرامية”.

ويمكن لسعر كلية أن يبدأ بـ130 ألف تاكاس (1,700 دولار) ليصل إلى 400 ألف تاكاس (أكثر من 5.000 دولار). وعادةً ما يكون الفلاحون غير مدركين بأنّ عمل تجارة الأعضاء غيرُ شرعي وضدّ القانون العالمي ويُعاقب عليه في بنغلادش بغرامة وبالسجن.

وكما جاء في الصحافة المحلية، عيّنت الشرطة في منطقة جوبرهات (شمال بنغلادش) 42 حالة من بين الفلاحين الذين باعوا إحدى كليتيهما، إلا أن الحالات الأكيدة تصل إلى أكثر من 200 ضحية، فهي ظاهرة منتشرة في السنين الخمس الأخيرة.

وفي العقد الأخير أصبحت تجارة الأعضاء – التي يبلغ حجم مبيعاتها العالمية 50 مليون دولار تقريبًا كلّ سنة – منتشرة في جنوب آسيا، وخاصةً في الهند وباكستان

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير