الفاتيكان: وصل ردّ جماعة "لوفيفر"

الباب سيحلّل ويقيّم النص في الأسابيع المقبلة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

الفاتيكان، الخميس 26 أبريل 2012 (ZENIT.org). –  عقب اجتماع الـ16 من مارس الماضي، وصل ردّ أخوة القديس بيوس العاشر إلى مقرّ مجمع عقيدة الإيمان. ستقوم لجنة “إكليزيا دي” بفحص النص وبعد ذلك سيخضع لحكم البابا بندكتس السادس عشر. هذا ما ورد في بيان صادر للجنة الحبريّة “إكليزيا دي”.

عند نهاية اللقاء في مارس، توجّه عميد مجمع عقيدة الإيمان، الكاردينال وليم ليفادا، مناشدا الرئيس العام لجمعيّة بيوس العاشر الكهنوتيّة، بيرنار فيلّي، طالباً منه توضيح موقفه لإعادة بناء الانقسام الحالي، تبعًا لطلب الحبر الأعظم.

من ناحية أخرى إن هذا النقاش، كما ورد عن الكرسي الرسولي، قد عقد بهدف تجنّب هذا “الانقسام الكنسيّ ذات العواقب المؤلمة والتي لا تحصى”.

في حديث مع الصحافيين، حدّد الأب فيديريكو لومباردي، الناطق الرسمي باسم الكرسي الرسولي، الردّ كـ”مختلف جداً” عن السابق، بالإضافة إلى أنه “خطوة جديدة إلى الأمام وحدث مشجّع”.

 ثم شرح الأب لومباردي بأن النصّ، الصادر عن الأخوة “اللوفيفرية”:، يحتوي أيضا على “اقتراحات لتكميل و توضيح مقدّمة النص”، الذي هو الوثيقة العقائدية، التي تمّ تسليمها في 14 مارس 2011 من قبل مجمع عقيدة الإيمان إلى جمعيّة بيوس العاشر الكهنوتيّة، كـ “ركيزة أساسيّة لتحقيق مصالحة كاملة مع الكرسي الرسولي”.

وتابع لومباردي قائلا بأن الاضافات إلى المقدّمة: “ستخضع للمراجعة والتقييم” وسيتمّ الحصول على نتيجة “خلال بضعة أسابيع”. وفي المناسبة سيتم تقديم النص “اللوفيفرياني” النهائي.

*** نقلته إلى العربيّة م.ي.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير