سلطات الاحتلال تعتدي على أرض تابعة للبطريركية اللاتينية في القدس

عبر غبطة البطريرك فؤاد طوال، بطريرك القدس للاتين، عن شجبه واستنكاره واستهجانه للاعتداء الذي وقع على ارض البطريركية اللاتينية والكائنة على شارع القدس الخليل بالقرب من الحاجز الشمالي 300 وقيام جرافات بلدية القدس بهدم العقار المقام عليه وهو عبارة عن بيت مساحته حوالي 140 متر ويقطنه عائلة مكونة من 14 فردا     وذلك يوم الاثنين الماضي.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

جاء ذلك اثناء تفقده للموقع برفقة المطران وليم الشوملي النائب البطريركي والمطران بولس ماركوتسو مطران اللاتين في الناصرة والأب همام خزوز وكيل عام البطريركية والأب جورج ايوب سكرتير عام البطريركية وعدد من الآباء الكهنة ومدير دائرة الأوقاف في البطريركية ومحامو ومهندسو وحضور عدد من قناصل الدول الأجنبية منهم قنصل ايطاليا وبلجيكا وممثلي الكنائس والمؤسسات ومخنار رعية اللاتين في القدس يعقوب عامر ووجهاء الرعية وحشد من الصحفيين والاعلاميين ووكالات الأنباء المحلية والأجنبية

وقال البطريرك طوال اثناء مؤتمر صحفي عقده في الموقع وهو ينظر الى البيت المهدوم ان هذا المشهد مؤلم ومزعج ويثير السخط والغضب ولا مبرر لعملية الهدم وانما ما تقوم به البلدية والحكومة الاسرائيلية من عمليات الهدم وتشريد المواطنين من بيوتها فان هذه الممارسات تزيد من الكراهية وتقضي على فرص السلام المتاحة وان هذه الأرض هي ملك للبطريركية والعقار المقام عليها مقام قبل الاحتلال عام 1967 بسنوات طوال وفيها كافة الأوراق الثبوتية ومما يزيد الطين بله اننا فوجئنا بعملية الهدم من قبل مستأجر العقار سلامة ابو طربوش الذي يقطن هو وعائلته المكونة من 14 نفرا في البيت وان بلدية القدس تعلم ان هذه الأرض والعقار تعود الى البطريركية اللاتينية واننا نملك كل الأوراق وكوشان الطابو الذي يثبت ذلك.

واضاف اننا اصحاب حق وسوف نسمع صوتنا الى كافة الحكومات وسنلتجئ الى رفع الدعاوي امام المحاكم ذات الاختصاص من اجل رفع الظلم وتحقيق العدالة واعادة البناء كما كان وانه لدينا الارادة وعندنا روح الانتماء الى ارض الآباء والأجداد هذه الأرض المقدسة التي تشهد لماضينا وحاضرنا ومستقبلنا. 

وتحدث القاطنون في البيت عن عملية العدم التي قامت بها البلدية في ساعات الصباح الباكر من يوم الاثنين الماضي وعن مأساتهم وهم يعيشون في العراء وقد قام الصليب الأحمر بتزويدهم بالخيام وتقديم المساعدة .

واكد المحامي مازن قبطي على عدم قانونية الهدم وان البيت مقام منذ عشرات السنوات واننا سنتخذ كافة الاجراءات القانونية ضد بلدية القدس والداخلية من اجل اعادة البناء كما كان وابرز مدير الأوقاف ومهندسو البلدية صورا للارض وللعقار المقام عليها والتي تثبت ملكية البطريركية وقدم البناء الذي كان قبل احتلال اسرائيل في عام 1967 .

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير