عذراً ماركس : الحقيقة هي أن " الإلحاد " هو أفيون الشعوب …

فعكس ما يظنه من يطيب لهم أن يطلقوا على أنفسهم صفة “أيتام الله”، إن الإلحاد هو طرح “فانتازيا” : عالم خيالي يدّعي إسقاط المحرمات بتحدٍ لذاك “الشرطي الأعظم” ، عالمٌ فيه تتخدر رغبة الأبدية في قلب الإنسان بحجة العقلانية.
غير أنه إذا كان الجوع الجسدي يرشد الإنسان الى حقيقة الطعام نستطيع القول أن جوع القلب للأبدية هو أحد الإشارات التي يتركها الله بلطف ليشير الى حقيقته. فالله الذي خلق الإنسان حراً لم يرغب بأن يختاره الإنسان “غصباً” فاحتجب وتركه يقرر مصيره بحرية تامة. هذا هو جمال كمال الحب. 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

كان لسليمان الحكيم كل ما من شأنه أن يصنف تحت خانة “جنة الملحد” من الإكتفاء المادي و الإجتماعي إلا أنه عندما أراد أن يوصف “ما تحت الشمس” استخلص القول : ” باطل . باطل الأباطيل .الكل باطل…” فالغوص في عالم الماديات و الملذات قد يخدر شعور التوق الى الله مرحلياً ولكن لا يداوي أبداً فراغ القلب. لماذا؟ لأن الله خلقنا لهدف أسمى من مجرد الاستمتاع بحياتنا الحالية.

أوه، كم كان القديس أوغسطينس على حق : ” قلوبنا هذه ستبقى مضطربة حتى تستقر فيك يا الله !!” وإذا كان أفلاطون مئات السنين قبل المسيح قد استنتج بسعة معرفته ذات مرة بأن ” الإلحاد هو مرض في الروح قبل أن يصبح خطأ في الفهم ” تبقى حقيقة أخرى تخص المسيحية في مجال المقولة الماركسية.
فإذا كان الدين هو ” تنهيدة المخلوق المظلوم المتألم” فلن يخترع هذا الأخير إله يتألم و يموت!!
حقاً أن سبل الرب تختلف عن سبلنا !! فقد إرتضى يسوع المسيح الإله أن يفدي الإنسان بالألم. و هذا الإنسان الذي يئن في وادي دموعه و يموت تبدّلت طبيعة آلامه: فلم تعد عاراً ولا نيراً ثقيلاً لأن إبن الله خضع لها وخفّف من هولها وقدّسها جاعلاً منها مبدأ لعظمة الإنسان وسبباً لسعادته. مع يسوع إنقلبت المقاييس و أصبح الألم سلماً إلى المجد والسعادة: و هذا هو العالم الجديد، عالم لا ينكر الحقيقة بل يحوّلها من حالة اللعنة الى حالة النعمة.

هذه هي ثورة المسيح: ثورة محبة حّولت الألم العقيم إلى ألم خصيب ومعطاء. والمسيحية الحقّة هي صراع دائم بين المسيح وبين أنانيتنا . لذلك، مجدداً نقول عذراً ماركس لا تستطيع المسيحية بالتحديد أن تكون “أفيون” مؤمنيها.

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

أنطوانيت نمّور

1

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير